• ×

أ.د. أحمد القاضي

أب يترك أولاده، شفقة عليهم، ينامون عن صلاة الجماعة في المسجد؟ فما رأيكم؟

أ.د. أحمد القاضي

 0  0  7
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

السؤال:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أب يترك أولاده، شفقة عليهم، ينامون عن صلاة الجماعة في المسجد؟ فما رأيكم؟

الجواب:    

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. 

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين. والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين. أما بعد:

فإن الصلاة عمود الدين ولا حظ في الإسلام لمن ترك الصلاة. وأداؤها في المساجد واجب على الرجال القادرين. ويجب على رب الأسرة أمر أهله بالصلاة وأبناءه بالسعي إلى المسجد وأدائها مع جماعة المسلمين. وقد أثني الله على أبينا إسماعيل ثناءً حسنًا فقال:(وَكَانَ يَأْمُرُ أَهْلَهُ بِالصَّلَاةِ وَالزَّكَاةِ وَكَانَ عِندَ رَبِّهِ مَرْضِيًّا). فالواجب على الأب أمر أولاده بالصلاة وإيقاظهم لها؛ كما قال :(مُروا أولادَكم بالصلاةِ لسبعٍ، واضرِبوهم عليها لعشرٍ). وقال تعالى:(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ عَلَيْهَا مَلَائِكَةٌ غِلَاظٌ شِدَادٌ لَّا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ)؛ فلا يجوز أن تحمله العاطفة أو الإهمال على تركهم يسترسلون في النوم، دون اعتبار لمواقيت الصلاة وأدائها حيث ينادى بها في المساجد، لا سيما في شهر رمضان. والله أعلم.

 

                                            كتبه

د. أحمد بن عبد الرحمن القاضي

6/9/1443 هـ

 

 

 

 



جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 02:06 مساءً الخميس 8 ذو الحجة 1443 / 7 يوليو 2022.