• ×

أ.د. أحمد القاضي

ما رأيكم في رسالة متداولة عن حديث: (أيما رجل لقى الله وهو يصلي صلواته الخمسة، إلا حق على الله أن يدخله الجنة، وإن زنى وإن سرق)؟

أ.د. أحمد القاضي

 0  0  242
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

السؤال:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

هذه رسالة متداولة عبر وسائط التواصل الاجتماعي، ما رأيكم فيها؟

"ليه الشيطان بكسلك عن الصلاة بالذات وممكن يخليك تعمل اي عمل غير الصلاة"

عارف يا شاب/ة .. الليلة سمعت حديث كانو ربنا سبحانه وتعالى منزلو عشان يجبر بخاطركم ،،،،النبي صلى الله عليه وسلم قال لاصحابه في معنى الحديث : "إيما رجل لقى الله وهو يصلي صلاته الخمسة إلا حق على الله ان يدخله الجنة"،،الكلام دا انتهى خلاص  صليت الخمسة فروض ابشرك انت من اصحاب الجنةسيدنا أباذر كان قاعد فسأل النبي سؤال وقال ليه : وإن زنا وإن سرق؟؟؟يعني لو بزني وبسرق وبصلي برضو ح يخش الجنة؟؟؟ والموضوع هنا بقى خطير طبعا،النبي رد ليه :وان زنا وان سرق يعني حتى لو زنا وسرق،،ملاحظين جمال الكلام دا قادرين تتخيلو إبليس حيكون حالو كيف وهو بسمع في الحوار دا؟ ح يكون كلو ندم في ندم.

 الجواب:            

عليكم السلام ورحمة الله وبركاته،

الحمد لله رب العالمين.

لفظ الحديث، المتفق عليه: عن أبي ذر رضي الله عنه قال: أَتَيْتُ النبيَّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ وعليه ثَوْبٌ أبْيَضُ، وهو نَائِمٌ، ثُمَّ أتَيْتُهُ وقَدِ اسْتَيْقَظَ، فَقالَ: ما مِن عَبْدٍ قالَ: لا إلَهَ إلَّا اللَّهُ، ثُمَّ مَاتَ علَى ذلكَ إلَّا دَخَلَ الجَنَّةَ، قُلتُ: وإنْ زَنَى وإنْ سَرَقَ؟ قالَ: وإنْ زَنَى وإنْ سَرَقَ، قُلتُ: وإنْ زَنَى وإنْ سَرَقَ؟ قالَ: وإنْ زَنَى وإنْ سَرَقَ، قُلتُ: وإنْ زَنَى وإنْ سَرَقَ؟ قالَ: وإنْ زَنَى وإنْ سَرَقَ، علَى رَغْمِ أنْفِ أبِي ذَرٍّ)، وكانَ أبو ذَرٍّ إذَا حَدَّثَ بهذا قالَ: وإنْ رَغِمَ أنْفُ أبِي ذَرٍّ).

فالنجاة من النار تكون بتحقيق التوحيد؛ فمن وحد الله، واجتنب الكبائر دخل الجنة دون عذاب، ومن وحد الله ووقع في الكبائر من زنا وسرقة وشرب خمور فهو تحت المشيئة والإرادة إن شاء الله غفر له وأدخله الجنة وإن شاء عذبه بقدر ذنبه ومآله إلى الجنة بسبب حسنة التوحيد. أما المشرك الذي يدعو غير الله ويذبح لغير الله ويستغيث بغير الله فلا ولا كرامة وإن صلى وصام وزعم أنه مسلم لقوله تعالى: (إِنَّ اللَّهَ لَا يَغْفِرُ أَن يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَٰلِكَ لِمَن يَشَاءُ ۚ وَمَن يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدِ افْتَرَىٰ إِثْمًا عَظِيمًا)وقال: (إِنَّ اللَّهَ لَا يَغْفِرُ أَن يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَٰلِكَ لِمَن يَشَاءُ ۚ وَمَن يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالًا بَعِيدًا)

كتبه

د. أحمد بن عبد الرحمن القاضي

14/2/1443 هـ



جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 01:15 مساءً الأربعاء 19 محرم 1444 / 17 أغسطس 2022.