• ×

أ.د. أحمد القاضي

إذا تقدم لي أحد لخطبتي أجلس فتره طويلة أفكر، وبعدها أرفضه، ثم اندم على رفضه: ما نصيحتكم لي، وهل حالتي طبيعية أم لا ؟

أ.د. أحمد القاضي

 0  0  31
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

السؤال:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أنا فتاة إذا تقدم لي أحد لخطبتي أجلس فتره طويلة أفكر، وبعدها اقول ما ارتحت  له وأرفضه، وبعد فترة أندم على رفضه، وبعضهم يتراجع قبل الرد عليه، طبعاً بعد فترة من الانتظار، وجلست في حيرة؛ لا أعرف ماذا بي! وأحياناً تأتيني حالة من الضيق إذا تقدم أحد لخطبتي وأرفض من دون أن أفكر في الموضوع. ما نصيحتكم لي، وهل حالتي طبيعية أم لا ؟

 الجواب:   

           

عليكم السلام ورحمة الله وبركاته،

(التردد) حالة نفسية ناتجة عن الخوف من المستقبل وضعف التوكل.

   وينبغي للمؤمن العاقل أن يعمل بتوجيه النبي :(الْمُؤْمِنُ القَوِيُّ، خَيْرٌ وَأَحَبُّ إلى اللهِ مِنَ المُؤْمِنِ الضَّعِيفِ، وفي كُلٍّ خَيْرٌ، احْرِصْ علَى ما يَنْفَعُكَ، وَاسْتَعِنْ باللَّهِ ولا تَعْجِزْ، وإنْ أَصَابَكَ شيءٌ، فلا تَقُلْ لو أَنِّي فَعَلْتُ كانَ كَذَا وَكَذَا، وَلَكِنْ قُلْ قَدَرُ اللهِ وَما شَاءَ فَعَلَ، فإنَّ لو تَفْتَحُ عَمَلَ الشَّيْطَانِ)، رواه مسلم.

     وإذا تقدم للفتاة من ترضى دينه وخلقه وشكله وهيئته ومستواه المعيشي والاجتماعي أن تستشير ذويها وتستخير ربها وتقبل به، ولا تنتظر علامة معينة على (الخِيرة)؛ من انشراح أو انقباض أو منام؛ فليس لذلك علامات محددة شرعاً. العلامة الوحيدة للخيرة أنه إن كان خيرًا أمضاه الله، وإن كان شرًا صرفه الله.

     فاغتنمي عمرك يا ابنتي، ولا تضيعي الفرص بالتردد والأوهام؛ فالنكاح سنة المرسلين، ومشروع الحياة. وفقك الله.

كتبه

أ.د. أحمد بن عبد الرحمن القاضي

28 محرم 1443 هـ

 

 

 



جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 07:45 مساءً الإثنين 20 صفر 1443 / 27 سبتمبر 2021.