• ×

أ.د. أحمد القاضي

التصويت على العيديات

أ.د. أحمد القاضي

 0  0  141
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

بسم الله الرحمن الرحيم

كثر السؤال هذه الأيام عما يسمى (التصويت للعيديات)؛ فإن كان ذلك يتم عن طريق دفع مبلغ من المشاركين ثم يتم التصويت، أو إجراء قرعة؛ فهذا يدخل في الميسر (القمار). وإذا كان الدفع من طرف خارجي، كالأب أو الأم مثلًا، فليس من الميسر، لكنه يؤدي إلى التنافس المذموم، والحسد، وإيغار الصدور.

وكذلك ما يفعله بعضهم من المشاركة بهدايا متفاوتة القيمة أو متقاربة أو متماثلة ثم يجري السحب بطريقة عشوائية ويتم تبادل الهدايا!

فالواقع أن ذلك ليس إهداءً بل معاوضة؛ لأن المقصود بالهدية التودد، لا طلب العوض. وبما أن كل مشارك قد يخرج له ما لا يحب ولو تساوت القيمة؛ فهذا يلحقه بالغرر والمقامرة.

فينبغي ترك هذه الأساليب المحدثة، والتهادي المشروع الذي يورث المحبة والتآلف.

كتبه

أ.د. أحمد بن عبد الرحمن القاضي

26 رمضان 1442 هـ



جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 07:29 مساءً الإثنين 20 صفر 1443 / 27 سبتمبر 2021.