• ×

أ.د. أحمد القاضي

هل نشهد بالصحابة بالجنة؟

أ.د. أحمد القاضي

 0  0  1.1K
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

السؤال: ذكر شيخ الاسلام ابن تيمية رحمه الله في معرض ذكره عن معتقد أهل السنة في الصحابة في كتاب العقيدة الواسطية بأن الصحابة - رضوان الله عليهم جميعا- وإن صدرت منهم الأخطاء والذنوب فإن ما لهم من الحسنات والأعمال الصالحة ما يوجب مغفرة ذنوبهم بالإضافة إلى ما لهم من الفضائل التي لا تكون لغيرهم من الصحبة والجهاد والعمل الصالح...الخ فهل يعني هذا أن من معتقد اهل السنة والجماعة أن يشهدوا للصحابة جميعا بالجنة - أعني غير الذين شهد لهم النبي بالجنة - . وهل يمكن القول بأن الصحابة لن يدخل أحد منهم النار إلا تحلة القسم؟ حتى من لم يشاهد النبي إلا للحظة منهم؟

بسم الله الرحمن الرحيم

    الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده . أما بعد : الأمر أوسع من أن يقصر على الصحابة ! يمكن القول أن المؤمنين جميعاً يدخلون الجنة . فالحكم للجنس ليس كالحكم للمعين . ولكن لا يلزم من ذلك القطع بعدم دخول أحد من الصحابة أو المؤمنين النار. فإن معتقد أهل السنة والجماعة أن مرتكب الكبيرة تحت المشيئة والإرادة، إن شاء الله غفر له وأدخله الجنة مجاناً بفضله ورحمته، وإن شاء عذبه بقدر ذنبه، ومآله الجنة . ولو كان جميع من انطبق عليهم وصف الصحبة لا يدخلون النار ، لما كان لقول النبي صلى الله عليه وسلم ( لا يدخل النار أحد بايع تحت الشجرة ) معنى .

     ولكنا نرجو للمحسنين، ونخاف على المسيئين . والصحابة ، رضوان الله عليهم، خير القرون، وأفضل الأمة، لا كان ولا يكون مثلهم ، وهم أولى الناس بشفاعة محمد صلى الله عليه وسلم، فما أوفر حظهم ، وأحراهم بدخول الجنة ، والنجاة من النار .



جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 12:02 صباحًا الأربعاء 7 ذو الحجة 1443 / 6 يوليو 2022.