• ×

أ.د. أحمد القاضي

قول (عليه السلام) للصحابة رضي الله عنهم

أ.د. أحمد القاضي

 0  0  1.3K
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

السؤال: ما حكم قول عليه السلام للصحابة رضوان الله عليهم، كقولنا علي عليه السلام. نفع الله بعلمكم و بارك فيكم.

بسم الله الرحمن الرحيم

     اللائق في حق الصحابة ، رضوان الله عليهم ، الترضي عنهم ، لأنها مكرمة الله التي اختارها لهم، فالعدول عنها إلى غيرها، استبدال للذي هو أدنى بالذي هو خير. قال تعالى : (وَالسَّابِقُونَ الْأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنْصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُمْ بِإِحْسَانٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ) [التوبة/100].

     ولكن لو قالها الإنسان مرة، لا على سبيل الالتزام، فإنه لا ينكر عليه، لصحة الدعاءبالسلامة. وإنما ينكر أن يهجر الترضي، ويستعاض عنه بما دونه؛ فإن الرضا سلامة وزيادة. كما ينكر أيضاً أن يخص صاحب بصيغة دون غيره، كقول الرافضة في حق علي رضي الله عنه: (كرم الله وجهه) . والله أعلم



جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 01:05 مساءً الخميس 8 ذو الحجة 1443 / 7 يوليو 2022.