• ×

أ.د. أحمد القاضي

قول (كرم الله وجه) لعلي بن أبي طالب رضي الله عنه

أ.د. أحمد القاضي

 0  0  825
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

السؤال: هل قول بعض الناس لعلي بن أبي طالب رضي الله عنه: ( كرم الله وجهه ) له أصل ؟ وما حكم قول ذلك ؟

 

بسم الله الرحمن الرحيم

      قول بعضهم في حق علي، رضي الله عنه، خاصةً : (كرم الله وجهه) لا أصل له. وعلل بعضهم ذلك، بأنه لم يسجد لصنم قط! ولكن هذا لا يختص بعلي، رضي الله عنه . وزعم بعضهم أنه لكونه لم يرَ عورةً قط ! وهذا أيضاً مما لم يختص به، لكن أرادت الروافض بذلك دعوى خبيثةً، مكذوبةً، أن عمرو بن العاص يوم صفين ، لما انكشف أصحاب معاوية، رضي الله عنه، حلَّ سراويله، ليكف علياً، رضي الله عنه، عن اللحاق بهم، وتتبعهم، وأنشدوا :

 كما ردها يوماً بسوأته عمرو

 وكذبت الرافضة، فييبعد أن يقع ذلك من آحاد الناس، ودهمائهم، فكيف بعمرو بن العاص، رضي الله عنه، على صحبته، ووفور عقله، و عظيم حلمه، أن يصدر منه ذلك . ومما يدل على كذبهم أن علياً رضي الله عنه، لم يتبع فارهم، ولم يذفف على جريحهم، ولم يسب نساءهم، ولم يغنم أموالهم، بل قال : ( إخواننا بغوا علينا) بخلاف صنيعه مع الخوارج .

     ويكفي في فساد هذا التخصيص، أنه عدول عما اختاره الله لأصحاب نبيه صلى الله عليه وسلم من الترضي عليهم في قوله : (وَالسَّابِقُونَ الْأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنْصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُمْ بِإِحْسَانٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ ) [التوبة/100] . فالدعاء لهم بالرضوان خير من الدعاء بكرامة الوجه، ولكن الرافضة قوم حمقى، لا عقل، ولا نقل .



جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 02:08 مساءً الخميس 8 ذو الحجة 1443 / 7 يوليو 2022.