• ×

الشؤون العلمية

فوائد من التعليق على كتاب الحجة في بيان المحجة (1)

الشؤون العلمية

 0  0  1.9K
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

فوائد من التعليق على كتاب الحجة في بيان المحجة

اللقاء الأول

إن الحمد لله نحمده, ونستعينه, ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا، ومن سيئات أعمالنا. من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله. أما بعد:

تم بحمد الله أول لقاء لفضيلة الشيخ د/ أحمد بن عبد الرحمن القاضي  حفظه الله بتاريخ 3/1/1437هـ, الموافق 18/10/2015م. في جرد مطولات كتب الاعتقاد لأهل السنة والجماعة وابتدأ -حفظه الله- بكتاب (الحجة في بيان المحجة) لقوام السنة أبي القاسم إسماعيل بن محمد بن الفضل التيمي الأصبهاني([1]), وسنقوم بنشر بعض الفوائد التي ذكرها فضيلته.

  • أهمية الكتاب.
  • كتاب مسند يذكر فيه الأحاديث والآثار.
  • كون المؤلف وريث من تقدمه من العلماء فاستفاد منهم في التصنيف واحتوى ما ذكروه.
  • ناقش مذاهب أهل البدع والأهواء المخالفين لعقيدة السلف بنظرة العارف البصير الناقد, ورد عليهم بالحجة والبيان.
  • عنوان الكتاب الحجة في بيان المحجة.
  • الحجة: هي الدليل القاطع, والمحجة هي جادت الطريق. (أي الطريق الواضح) .
  • سبب تأليف الكتاب

1-كثرت البدع.

2- الوقيعة في أهل السنة والتقليل من شأنهم.

 ويتضح ذلك من قول المؤلف رحمه الله: (وحين رأيت قوام الإسلام بالتمسك بالسنة، ورأيت البدعة قد كثرت، والوقيعة في أهل السنة قد فشت، ورأيت اتباع السنة عند قوم نقيضة، والخوض في الكلام درجة رفيعة، رأيت أن أملي كتاباً في السنة يعتمد عليه  من قصد الاتباع وجانب الابتداع، وأبين فيه اعتقاد أئمة السلف، وأهل السنة في الأمصار، والراسخين في العلم في الأقطار، ليلزم المرء اتباع الأئمة الماضين، ويجانب طريقة المبتدعين، ويكون من صالحي الخلف لصالحي السلف).

  • ابتدأ المؤلف رحمه الله بما هو أهم وهو التوحيد وهو اعتقاد الله واحداً.
  • وحدانية الله تكون في ذاته وفي أسمائه وصفاته وفي شرعه وفي قدره.
  •  عن عائشة رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم بعث رجلا على سرية, وكان يقرأ لأصحابه في صلاتهم, فيختم بقل هو الله أحد, فلما رجعوا ذكروا ذلك للنبي صلى الله عليه وسلم فقال "سلوه لأي شيء يصنع ذلك", فسألوه فقال: لأنها صفة الرحمن, وأنا أحب أن أقرأ بها, فقال النبي صلى الله عليه وسلم "أخبروه أن الله يحبه"متفق عليه
  •  في قول الصحابي رضي الله عنه  (لأنها صفة الرحمن فأنا أحب أن أقرأ بها)([2]) فيه رد على المعتزلة ومن على طريقتهم ممن أنكر لفظ الصفة وزعم أنه لفظ محدث.
  • وأعظم ما في الحديث هو قول النبي r (أخبروه أن الله يحبه) وهذا يوضح فضيلة التوحيد وأن أعظم ما تقرب به إلى الله U هو توحيده, كما أن أعظم ما عصي الله به هو الشرك.
  • أذا قام في القلب توحيد الله الذي يثمر محبته ورجاءه فقد أتى العبد بما خلق لأجله قال تعالى {وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ } [الذاريات: 56] قال ابن عباس إلا ليعبدون: أي إلا ليوحدون.  
  • لا يمكن أن يذوق حلاوة الإيمان إلا من أفرد الله بالعبادة وأحسن الظن به, وجعل لله المثل الأعلى, والمثل الأعلى يقتضي في حق الرب أمر وهو كماله الذاتي وهو ما يتعلق بتوحيد المعرفة والإثبات, وفي جانب العبد ما يتعلق بأفراده بالعبادة فلا يجعل مع الله شريكاً.
  • في قول النبي r  لمعاذ " إنك تأتي أهل كتاب فادعهم إلى شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله..."  فيه بيان أن أول واجب على العبد هو توحيد رب العالمين وأن ما يُدع إليه هو التوحيد, وفيه رد على المتكلمين الذين يزعمون أن أول واجب هو النظر أو القصد إلى النظر أو الشك.
  • حديث عبد الله بن بريدة عن أبيه في أسم الله الأعظم هو أحسن ما روي في هذا الباب.
  • جميع أسماء الله حسنى, ولا يمنع أن يكون بعضها أفضل من بعض, ويكون بعضها أجمع للمعاني من بعض.
  • ختم المصنف باب التوحيد ببيان ثمرته, وأن التوحيد عصمه, وأن من قال لا إله إلا الله وكفر بما يعبد من دون الله حرم ماله ودمه, وحسابه على الله, وفيه رد على طائفتين (أهل الأرجاء -و الوعيدية).
  • يزعم أهل الأرجاء أن مجرد المعرفة كافٍ في النجاة من النار, فيُرد عليهم بقول النبي r (وحسابه على الله) أي أن مجرد الإتيان بالتوحيد ليس كاف في إسقاط التبعات.
  • وفيه رد على أهل الوعيد من الخوارج والمعتزلة لأنهم يزعمون أن فعل الكبيرة محبط لجميع الأعمال, قال r (حرم ماله ودمه) فأثبت له وصف الإيمان الذي من لوازمه حرمة المال والدم مع بقاء هذه الكبائر يحاسب عليه. 

فصل في الإيمان بصفات الله:

  • قال أبو عبد الله محمد بن إسحاق رحمه الله: ' إن الأخبار في صفات الله U جاءت متواترة عن النبي r موافقة لكتاب الله U، فنقلها الخلف عن السلف قرناً بعد  قرن من لدن الصحابة والتابعين إلى عصرنا هذا على سبيل إثبات الصفات لله والمعرفة والإيمان به، والتسليم لما أخبر الله به في تنزيله وبينه الرسول عن كتابه. وهذا فيه أن طريقة السلف الإثبات.
  •  ثم انتقل إلى المحترزات فقال (مع اجتناب التأويل والجحود وترك التمثيل والتكييف) فهذا الإثبات الذي عليه السلف عري عن الجحود والتمثيل والتكييف.
  • قال المصنف (وأنه U أزلي بصفاته وأسمائه التي وصف بها نفسه ووصفه الرسول r غير زائلة عنه ولا كائنة دونه، فمن جحد صفة من صفاته بعد الثبوت كان بذلك جاحداً) في هذا رد على أهل التعطيل.
  • مجرد الاتفاق في الاسم لا يلزم منه الاتفاق في الحقيقة فالله تعالى له السمع المطلق وللمخلوق سمع يليق به, ولله تعالى البصر المطلق وللمخلوق بصر يليق به, وذلك اشتراك في الاسم وفي أصل المعنى.
  • مذهب السلف الإثبات والتحقيق.
  • طريق السلف في التوحيد هو تحقيق شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمد رسول الله, أما توحيد أهل الباطل من المسلمين هو الخوض في الأعراض والأجسام.
  • النهي عن طلب التكييف في ذات الله وصفاته.
  • لا يجوز أن يستعمل في حق الله ما يستعمل في حق المخلوق, من حيث السؤال عن الكيفية والخلق.
  • عن أبي هريرة قال جاء ناس من أصحاب النبي r :فسألوه إنا نجد في أنفسنا ما يتعاظم أحدنا أن يتكلم به قال وقد وجدتموه ؟ قالوا نعم قال ذاك صريح الإيمان"([3]).
  • ينبغي لمن أصيب بالوسواس (في السؤال عن من خلق الله) القهري أن يتخذ معه أمرين:

1- الجانب النظر العلمي: وهو أن يوضح له أن هذا الذي قع في نفسك ليس من داخلك إنما هو من الشيطان.

2-  الخطوة العملية وهي في كيفية مدافعته قال r (فإذا بلغه فليستعذ بالله ولينته).

  • التفكير في الله المنهي عنه هو التفكير في كيفية أسمائه وصفاته فإن هذا لا سبيل للعبد به, أما التفكر في معاني أسمائه وصفاته وأثارهما فهذا مطلوب لذا ينبغي التميز بين التفكير في الكيفية لأسماء الله وصفاته فهذا ممنوع, والتفكير في معاني الأسماء والصفات وأثارهما وما يحدث في النفس نتيجة ذلك فهذا مطلوب.

 


([1]) هو إسماعيل بن محمد بن الفضل التيمي الأصبهاني, ولد عام 457هـ بأصبهان, قال يحيى بن عبد الوهاب عنه "كان حسن الاعتقاد جميل الطريقة, قليل الكلام ليس في وقته مثله. توفي عام 535هـ, قال أبو موسى المديني: واجتمع في جنازته جمع لم أر مثلهم كثرة رحمه الله وأسكنه فسيح جناته. انظر ترجمته في كتابه بتحقيق محمد بن ربيع بن هادي المدخلي- دار الراية. 

([2]) متفق عليه صحيح البخاري (7375), صحيح مسلم (263).

([3]) صحيح مسلم (132).



التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 10:23 مساءً الجمعة 9 جمادي الثاني 1442 / 22 يناير 2021.