• ×

محمد السيد هلال

عاشوراء في كتب الشيعة

محمد السيد هلال

 0  0  3.5K
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

عاشوراء في كتب الشيعة

إن الحمد لله نحمده, ونستعينه, ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا، ومن سيئات أعمالنا. من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله. أما بعد:

يُعلم فضل يوم عاشوراء عند أهل السنة, لذا لا نحتاج إلى إيضاح ذلك وسنكتفي بذكر 

قول النبي صلى الله عليه وسلم "...صِيَامُ يَوْمِ عَرَفَةَ أَحْتَسِبُ عَلَى اللَّهِ أَنْ يُكَفِّرَ السَّنَةَ الَّتِي قَبْلَهُ وَالسَّنَةَ الَّتِي بَعْدَهُ, وَصِيَامُ يَوْمِ عَاشُورَاءَ أَحْتَسِبُ عَلَى اللَّهِ أَنْ يُكَفِّرَ السَّنَةَ الَّتِي قَبْلَهُ"([1]).

وعن ابن عباس رضي الله عنهما قال: "قَدِمَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الْمَدِينَةَ فَرَأَى الْيَهُودَ تَصُومُ يَوْمَ عَاشُورَاءَ فَقَالَ مَا هَذَا قَالُوا هَذَا يَوْمٌ صَالِحٌ هَذَا يَوْمٌ نَجَّى اللهُ بَنِي إِسْرَائِيلَ مِنْ عَدُوِّهِمْ فَصَامَهُ مُوسَى قَالَ فَأَنَا أَحَقُّ بِمُوسَى مِنْكُمْ فَصَامَهُ وَأَمَرَ بِصِيَامِهِ"([2]).

 

وبالنظر في كتب الشيعة:نجد أن صيام عاشوراء هو الأصل عندهم:

  • عن الصادق رحمه الله قال: من أمكنه صوم المحرم فإنه يعصم صاحبه من كل سيئة([3]).
  • وعن علي عليه السلام قال: صوموا يوم عاشوراء التاسع والعاشر احتياطاً، فإنه كفارة السنة التي قبله، وإن لم يعلم به أحدكم حتى يأكل فليتم صومه([4]).
  • وعن ابن عباس رضي الله عنهما قال: إذا رأيت هلال المحرم فاعدد، فإذا أصبحت من تاسعه فأصبح صائماً قلت ( أي الراوي ):كذلك كان يصوم محمد صلى الله عليه وآله؟ قال: نعم([5]).
  • عن علي بن الحسن بن فضال عن هارون بن مسلم عن مسعدة بن صدقة عن أبي عبد الله عن أبيه عليهما السلام أن عليا عليه السلام قال: صوموا العاشورا التاسع والعاشر فانه يكفر ذنوب سنة([6]).
    - وعنه عن يعقوب بن يزيد عن أبي همام عن أبي الحسن عليه السلام قال:صام رسول الله صلى الله عليه وآله يوم عاشورا([7]).
    - وعن سعد بن عبد الله عن أبي جعفر عن جعفر بن محمد بن عبيد الله عن عبد الله بن ميمون القداح عن أبي جعفر عن أبيه عليهما السلام قال: صيام يوم عاشورا كفارة سنة([8]) .
  • قال الإمام الخوئي :في مستند العروة الوثقى:
  • وكيفما كان ، فالروايات الناهية غير نقيّة السـند برمّتها ، بل هي ضعيفة بأجمعها ، فليست لدينا رواية معتبرة يعتمد عليها ليحمل المعارض على التقيّة كما صنعه صاحب الحدائق . وأمّا الروايات المتضمّنة للأمر واستحباب الصوم في هذا اليوم فكثيرة ، مثل: صحيحة القدّاح : «صيام يوم عاشوراء كفّارة سنة» . وموثّقة مسعدة بن صدقة : «صوموا العاشوراء التاسع والعاشر فإنّه يكفّر ذنوب سنة»، ونحوها غيرها .وهو مساعد للاعتبار ، نظراً إلى المواساة مع أهل بيت الوحي وما لاقوه في هذا اليوم العصيب من جوع وعطش وسائر الآلام والمصائب العظام التي هي أعظم ممّا تدركه الأفهام والأوهام .فالأقوى استحباب الصوم في هذا اليوم من حيث هو كما ذكره في الجواهر, أخذاً بهذه النصوص السليمة عن المعارض كما عرفت ..([9]) "
    - والعجب ممن ينحرف من الروافض عن هذه الأحاديث بزعم أنها من وضع بني أمية, ويجعل ذلك يوم كفر ولطم للخدود, وضرب للقامات, وغيرها من أفعل الشرك البواح, إن ذلك هوى متبع, وسلطان شهوة جائر, اللهم انصر دينك وسنة نبيك واعز المسلمين, اللهم أهلك الظالمين المعتدين المحرفين واشف صدور قوم مؤمنين اللهم أمين.

 

 


([1]) صحيح مسلم (1162).

([2]) متفق عليه صحيح البخاري (2004), صحيح مسلم (1130).

([3]) وسائل الشيعة (7/347)، الحدائق الناضرة (13/377)، جامع أحاديث الشيعة (9/474(.

([4])مستدرك الوسائل (1/594)، جامع أحاديث الشيعة (9/475).

([5]) إقبال الأعمال (ص 554)، وسائل الشيعة (7/347)، مستدرك الوسائل (1/594)، جامع أحاديث الشيعة (9/475).

([6]) تهذيب الأحكام (4/299), الاستبصار (2/134)، الوافي (7/13)، وسائل الشيعة (7/337)، جامع أحاديث الشيعة (9/475)، الحدائق الناضرة (13/370-371)، صيام عاشوراء (ص 112(.

([7]) تهذيب الأحكام (4/299), وسائل الشيعة (7/337).

([8]) تهذيب الأحكام (4/300)، الاستبصار (2/134)، جامع أحاديث الشيعة (9/475)، الحدائق الناضرة (13/371)، صيام عاشوراء (ص 112)، الوافي (7/13)، وسائل الشيعة (7/337).

([9])مستند العروة الوثقى(2/316).



التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 04:06 صباحًا الجمعة 25 ربيع الأول 1441 / 22 نوفمبر 2019.