• ×

علي بن سعيّد القرني

قول: (حجة الله) (حجة الإسلام) (آية الله) و(الضيق في القبر) و(اللهم إني لا أسألك رد القضاء،ولكن أسألك اللطف فيه)

علي بن سعيّد القرني

 0  0  994
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله،أما بعد:
فهذا المقال تتمة للمقال السابق
الخطأ الثامن/ قول (حجة الله) (حجة الإسلام) (آية الله)
أجاب الشيخ ابن عثيمين رحمه الله عن ذلك بقوله "هذه الألقاب (حجة الله) (حجة الإسلام) ألقابٌ حادثة لا تنبغي لأنه لا حجة لله على عباده إلا الرسل.
وأما (آية الله) فإن أريد المعنى الأعم فهو يدخل فيه كل شيء:
وفي كل شيء له آية .... تدل على أنه واحد
وإن أريد أنه آيةٌ خارقة فهذا لا يكون إلا على أيدي الرسل،لكن يقال عالم،مفتي،قاضي،حاكم،إمام لمن كان مستحقاً لذلك.
مجموع فتاوى ابن عثيمين (3/ 88)

 
الخطأ التاسع/ قول (الضيق في القبر)
هذه العبارة ليست صحيحة على الإطلاق،فإن القبر يضيق على الكافر،أما المؤمن فإنه يوسع له في قبره،كما ثبت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم،في الحديث المشهور الذي رواه البراء بن عازب رضي الله عنه،وهو في صحيح الجامع..وعلى هذا فلا ينبغي للمسلم ذكر هذه العبارة التي توهم أن ضيق القبر حاصل لكل أحد،والأمر بخلاف ذلك.
المستدرك على معجم المناهي اللفظية ص224

 
الخطأ العاشر/ قول (اللهم إني لا أسألك رد القضاء،ولكن أسألك اللطف فيه)
أجاب الشيخ ابن باز رحمه الله عن ذلك بقوله "هذا الدعاء الذي ذكره السائل: (اللهم إنا لا نسألك رد القضاء،ولكن نسألك اللطف فيه) دعاء محرم لا يجوز،وذلك لأن الدعاء يرد القضاء كما جاء في الحديث الذي أخرجه الترمذي وابن ماجه: "لا يرد القدر إلا الدعاء"وأيضاً كأن هذا السائل يتحدى الله....يقول: "اقض ما شئت ولكن اللطف"والدعاء ينبغي للإنسان أن يجزم به وأن يقول: "اللهم إني أسألك أن ترحمني،اللهم إني أعوذ بك أن تعذبني" ، وما أشبه ذلك،أما أن يقول: لا أسألك رد القضاء! فما الفائدة من الدعاء إذا كنت لا تسأله برد القضاء.
والدعاء يرد القضاء فقد يقضي الله القضاء ويجعل له سبباً يمنع،فالمهم أن هذا الدعاء لا يجوز ويجب على الإنسان أن يجتنبه،وأن ينصح من سمعه بألا يدعو بمثل هذا الدعاء).
مجلة الدعوة (العدد 1441).


التعليقات ( 0 )