• ×

أ.د. أحمد القاضي

الهبة والعطية والنفقات

أ.د. أحمد القاضي

 0  0  1.2K
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
`    مسألة ( 441 )                        ( 14/11/1419هـ )
سئل شيخنا رحمه الله :عن بعض الأطباء والعاملين في المستشفيات  ينالهم أعطيات إثر شفاء بعض المرضى ، فهل يحل لهم أخذها ؟
فأجاب : لا . لحديث ابن اللتبية(1) ، فحيث يتقاضون أجوراً على عملهم لا يحل لهم أخذ هذه الزيادة .
ثم سألته : في بعض الحالات أُمر بمضاعفة راتب ذلك الشهر للعاملين .
فأجاب : هذا ربما جاز لأنه تضعيف للراتب .                      
 
`    مسألة ( 442 )                        ( 1/6/1420هـ )
سئل شيخنا رحمه الله :ما حكم قبول الهدية على الشفاعة ؟
 فأجاب : إن كانت شفاعةً واجبةً لم تحل . وإن كانت مستحبةً جاز.
                                                                                             
`    مسألة ( 443 )                        ( 26/3/1420هـ )
سألت شيخنا رحمه الله :من كان لديه طفل معاق يتلقى إعانةً ماليةً سنويةً من الحكومة ، فهل يلزمه حفظها له أم ينفقها على مصالحه ؟
فأجاب : ما دام له إعانة ، فهو مستغنٍ بها ، فينفق عليه وليه منها.                                                                                        
 
 
`    مسألة ( 444 )                        ( 24/5/1420هـ )
سألت شيخنا رحمه الله :ذكرتم في خطبة الجمعة اليوم أن العدل بين الأولاد في النفقة في شراء الأدوات المدرسية يكون بإعطاء كل واحد منهم ما يحتاجه ، وإن تفاوتت القيمة ، وأن من كان له مكافأة شهرية ، كالطالب الجامعي مثلاً ، وعنده ما يكفيه ، لا يُعطى . فإن أعطاه ، لزمه أن يعطي البقية مثله ، فما وجه ذلك ؟
فأجاب : نعم ذكرنا ذلك . وهو لو أعطى غير المحتاج ، لكان أعطاه فوق حاجته ، فكان جوراً . وكذلك كلُّ ولدٍ عنده ما يكفيه ، صغيراً أو كبيراً.
                                                                                            
`    مسألة ( 445 )                        ( 7/2/1419هـ )
سألت شيخنا رحمه الله :عن رجلٍ ترده من "المالية" أعطية "شرهة"، له ولبعض أبنائه ، فهل يعطي أبناءه ما خصص لهم ، مع وجود أبناء وبنات آخرين له ؟
فأجاب : نعم ، يعطي كلاً ما يخصه . ولا يلزمه أن يعطي البقية شيئاً من عنده .
 
`    مسألة ( 446 )                        ( 28/2/1420هـ )   
سألت شيخنا رحمه الله :بعض الآباء يستلم "شرهة"من الدولة ­ أعطية مالية ­ بأسماء أبنائه فيدفعها إلى البالغ ، ويحتفظ بما يخص الصغار . فكيف يتصرف فيها ؟ هل يبقيها إلى سن بلوغهم ثم يدفعها إليهم ، أم ينفقها عليهم فيما سوى النفقة الواجبة ؟ 
فأجاب : ينفقها عليهم ولو في النفقة الواجبة ؛ لأن النفقة لا تجب على المنفق إذا كان لدى المنفق عليه ما تقوم به حاجته ، إلا الزوجة فقط ، لأن ذلك لقاء الاستمتاع .                                                                       
 
 
`    مسألة ( 447 )                        ( 23/2/1421هـ )   
سألت شيخنا رحمه الله :عن امرأة قضت دين ابنها المتوفى ، هل يلزمها أن تعطي بقية أولادها مثله ؟
فأجاب : الواجب على الأبوين التعديل في العطية بين الأولاد . فإن كانت تقدر أن تعطي البقية مثله لزمها ، وإن كان المال لم يبلغ الغرماء بعد فتعيد قسمته بين الأولاد . فإن لم يكن هذا ولا ذاك ، فينبغي لبقية الأولاد السماح والعفو برًّا بوالدتهم وأخيهم المتوفى .    
 
`    مسألة ( 448 )                        ( 2/5/1419هـ )
سألت شيخنا رحمه الله : عن رجلِ توفي ولـه منزل بقي فيه أقساط غير حالة للصندوق العقاري فهل لورثته بيعه على من يستقبل سداد باقيه ؟
فأجاب : إذا كانت الأقساط غير حالة فقد برئت ذمة الميت . والمنزل قد آل إلى الورثة فيتصرفون فيه تصرف المالك .  
                                 
`    مسألة ( 449 )                        ( 17/7/1419هـ )
سألت شيخنا رحمه الله : إذا تراضى ورثة الميت من زوجات وأولاد على أن لكل منهم ما تحت يده من أثاث وأوانٍ ونحوها ، فما حكم ذلك ، ؟ وإذا كان في الورثة قُصَّر فما الحكم ؟
فأجاب : لهم أن يتراضوا على ذلك ، بعد إخراج الوصية , وأما القُصَّر فعلى وليهم أن يأخذ لهم بجانب الاحتياط ، ولا يتبرع نيابة عنهم .  
 
`    مسألة ( 450 )                        ( 12/7/1417هـ )
سألت شيخنا رحمه الله :عن رجل اشترك مع نفر في شراء "دش" ، صحن استقبال القنوات الفضائية ، ثم توفي ، وباع أصحابه الدش ، ورجعوا بسهمه على أوليائه ، فما حكمه ؟
فأجاب : الأصل في الدش أنه آلة مجردة . لكن الاستعمال الغالب لها ألآن يكون في أمورٍ محرمة وعليه فإن كان أولياء الميت فقراء ، فلا بأس بقبولهم المال ، وانتفاعهم به ، لأنهم أولى من غيرهم من سائر الفقراء ­ لا على أنه ميراث ­ وإن كانوا أغنياء فليتصدقوا به .                                                                   
                                                              
`    مسألة ( 451 )                        ( 29/10/1417هـ )
سألت شيخنا رحمه الله :  عن ابن الأخ لأُم ، هل يعصب ؟
فأجاب : لا. لأنه أولى بصاحب فرض . وهو من ذوي الأرحام أيضاً.
 
 
`     `     `
 
                                                                                 

 


(1) حديث ابن اللتبية : ما رواه أبو حميد الساعدي ، t ، قال : استعمل النبي r رجلاًمن الأزد ، يقال له ابن اللتبية ، على الصدقة . فلما قدم ، قال : هذا لكم ، وهذا أهدي لي . قال : فهلا جلس في بيت أبيه ، أو بيت أمه ، فينظر يهدى له أم لا ؟ والذي نفسي بيده لا يأخذ أحد منه شيئاً إلا جاء به يوم القيامة يحمله على رقبته إن كان بعيراً له رغاء ، أو بقرة لها خوار ، أو شاةً يتعر . ثم رفع يده حتى رأينا عفرة إبطيه : اللهم هل بلغت ؟ اللهم هل بلغت ؟ ( ثلاثاً ) متفق عليه . صحيح البخاري ، رقم ( 2597 ) ، صحيح مسلم ، رقم ( 1832 ) .      

 



التعليقات ( 0 )