• ×

د. أحمد القاضي

الحَجّ

د. أحمد القاضي

 0  0  1.1K
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
- حكمه وشروطه .
- المواقيت .
- الإحرام والأنساك .
- المحظورات والفدية .
- الطواف والسعي .
- الحلق والتقصير .
- رمي الجمار
- طواف الوداع .
- الإحصار .
- الأضحية .
- متفرقات .
 

حكمه وشروطه

`    مسألة ( 286 )                        ( 8/1/1420هـ)
سألت شيخنا رحمه الله : من حج، ثم كفر بترك الصلاة، ثم تاب. فهل يجب أن يجدد حجه؟
فأجاب :لا. لأن الردة المبطلة للأعمال هي المتصلة بالموت ، لقوله تعالى: (فَيَمُتْ وَهُوَ كَافِرٌ) البقرة 217.
 
 `    مسألة ( 287 )                        ( 18/11/1419هـ )  
سألت شيخنا رحمه الله : : ما حكم الاستنابة في حج النفل؟
جواب : أرى أنه لا يجوز للقادر  ولا لغير القادر ،  وهي رواية قوية عن أحمد.
                                                                                
`    مسألة ( 288 )                        ( 16/8/1419هـ )
سألت شيخنا رحمه الله :رجلٌ أدّى فريضة الحج ، فهل الأحسن في حقه أن يحج نفلاً أو يحجج غير قادر حج الفريضة؟
فأجاب :كلاهما حسن. ولكن أن يحجج غيره فيه إحسان لأخيه ­ وإن كان الحج غير واجب عليه لعجزه ­  فكأنه أحسن عندي .              
                                                
`    مسألة ( 289 )                        
سألت شيخنا رحمه الله :  ما حكم دفع الزكاة للفقير ليحج بها؟
فأجاب :على المذهب يجوز ، باعتبار أنه r سمّى الحج . "جهاداً" ، فيدخل في عموم قوله (وَفِي سَبِيلِ اللّهِ) التوبة 60 . نص عليه أحمد.والصحيح أنه لا يجوز ،  لأن الله عذره بعدم الاستطاعة.
 
`    مسألة ( 290 )                        (10/1/1421هـ )
سألت شيخنا رحمه الله :هل للضامن ( الكفيل الغارم ) أن يحج إذا أعسر المضمون؟
فأجاب :الضامن يقوم مقام الأصيل .                                 
                                                      
`    مسألة ( 291 )                        ( 23/11/1418هـ)
سألت شيخنا رحمه الله :: هل يجب على من تلزمه النفقة أن يحجج الصغير إذا بلغ ، أو الزوجة ، وقد ذكر بعض الخطباء أمس أن المجنون إذا جن بعد البلوغ  وجب على وليه أن يحجج عنه؟
فأجاب :لا يجب ،  وما ذكره خطأ.                       
 
`    مسألة ( 292 )                        ( 14/2/1420 هـ )
سألت شيخنا رحمه الله :هل من شروط محرم المرأة أن يكون "بصيراً"؟
فأجاب : لا ، ولا أعلم خلافاً في ذلك .                             
                     
`    مسألة ( 293 )                        ( 25/11/1418هـ )
سئل شيخنا رحمه الله : عن عائلة في عنيزة لديهم  "شغالة"  تلح عليهم بأداء فريضة الحج . وليس لها محرم سوى أخٌ لها في  "المدينة"  وافق على الحج بها بشرط حضورها إلى المدينة ،  وربما كان في عقد استقدامها اشتراط الحج ،  فما الحكم ؟
فأجاب :يحاولون إقناع محرمها بالقدوم إلى عنيزة للحج بها ، ويغرونه بالمال احتساباً. فإن لم يمكن ،لا يحل لها السفر بلا محرم. ويبذلون لها نفقة حجة، إن كان في العقد شرط .                                                
 

المواقيت

`    مسألة ( 294 )                        ( 21/5/1419هـ )
سألت شيخنا رحمه الله : إذا استفتى شخص في الطائرة يقصد جدّة ، وينوي العمرة ، وكان يجهل أنه يجب عليه الإحرام في الطائرة ، فهل يؤمر أن يلبي إذا حاذى الميقات ولو مرتدياً ثيابه ، أم يجعل إحرامه إذا نزل في جدّة بعد لبس ثياب الإحرام ، وعليه الفدية في الحالين؟
فأجاب :لا يؤمر بهذا ولا ذاك . بل يقال له : لا تعتمر ما دمت ستعصي الله إما بتجاوز الميقات دون إحرام ، أو بالإحرام دون التجرد ، ولبس إزار ورداء ، ولو أن يلف شماغه أو ثوبه ويتزر به .  
 
`    مسألة ( 295 )                        ( 28/2/1420هـ )
سألت شيخنا رحمه الله :من تجاوز الميقات مريداً الحج أو العمرة ، فاستفتى قبل أن يحرم ، فأُفتي بالرجوع أو يذبح دماً، فعدل عن نسكه ، أو قال أؤجله إلى وقتٍ آخر . فهل له ذلك ، وهل عليه شيء لكونه إنما حمله على الترك دفع الفدية أو الرجوع ؟
فأجاب :له ذلك وليس عليه شيء مادام لم يحرم .          
 
`    مسألة ( 296 )                        ( 12/3/1420هـ )
سألت شيخنا رحمه الله :بعض الناس يتجاوزون أول ميقاتٍ يمرون به ،  وهم مريدون للنسك ، ثم يحرمون من ميقاتٍ غيره . كأن يذهب بالطائرة من القصيم إلى جدّة ، ولا يحرم عند محاذاة ميقات المدينة "ذي الحليفة" ، فيبقى في جدّة ، ثم يذهب إلى الطائف ، ثم يحرم من قرن المنازل " السيل أو وادي محرم" فما حكم ذلك؟
فأجاب :مذهب الإمام مالك ، رحمه الله ، أن له أن يحرم من الميقات الأصلي لأهل بلده ، كقرن المنازل لأهل نجد ، واختار ذلك شيخ الإسلام . ومذهب الجمهور  ، وهو الصحيح ، أنه لا يجوز تجاوز الميقات الذي مر به أولاً دون إحرام ، لقوله r في المواقيت ( هن لهن ولمن أتى عليهن من غير أهلهن ) .
فسألته : هل يجب على من فعل ذلك دم ؟
فأجاب : نعم ، على القول الثاني يجب دم لترك الواجب .
       
`    مسألة ( 297 )                        ( 23/3/1420هـ )
سألت شيخنا رحمه الله : إذا أراد المكيّ الذي يعمل في الرياض أو القصيم مثلاً أن يزور أهله ،  ويحج أيضاً ، فهل يلزمه أن يحرم من الميقات ؟
فأجاب :الأحوط أن يحرم من الميقات .
                                                                                                                                                                     
`    مسألة ( 298 )                        ( 20/10/1419هـ)
سألت شيخنا رحمه الله :عن الحجاج الذين يقصدون المدينة ، ويمرون قبل ذلك بأحد المواقيت ، هل يلزمهم أن يحرموا من تلك المواقيت لكونهم مريدين الحج؟
فأجاب :لا يلزمهم ، لأنهم مروا بها قاصدين المدينة لا مكة ،  فيحرموا إذا خرجوا من المدينة.
فسألته : أليس الذي يسافر من القصيم يريد العمرة جواً يؤمر أن يحرم قبل جدة؟
فأجاب : بلى ، لأن جدة دون الميقات ، بخلاف المدينة. ولهذا لو خرج رجل من جدة ­ مريداً العمرة ­ إلى الطائف فإنّا نأمره أن يحرم من السيل.
                                             
`    مسألة ( 299 )
سألت شيخنا رحمه الله :من حج متمتعاً ، ثم ذهب بعد أداء العمرة إلى الطائف ­ وليس من أهل الطائف ­ إلى أن جاء وقت الحج ، فهل يحرم من الميقات الذي يمر به ، أم من مكة ؟
فأجاب :الأحوط أن يحرم من الميقات الذي يمر به ، ولو أحرم من مكة فلا بأس لأنها منزله .
 
`    مسألة ( 300 )                        ( 10/1/1421هـ )
سألت شيخنا رحمه الله : إذا خرج المتمتع بعد الفراغ من عمرته من مكة إلى غير بلده ، ورجع في أيام الحج ماراً بميقات من المواقيت ، فهل يلزمه الإحرام منه؟
فأجاب :لا يلزمه ، بل يحرم من مكة ، أو من مكان نزوله. لكن إن مر بالميقات اليوم الثامن مثلاً فالأحسن أن يحرم منه .
                                                 
`    مسألة ( 301 )
سألت شيخنا رحمه الله :  من أراد العمرة في رمضان ، ولم يتيسر له حجز في الطائرة إلاّ قبل دخول رمضان ، فهل له أن يتجاوز الميقات جواً بغير إحرام ، بحجة أنه أراد نسكاً موقتاً بزمن مخصوص ، لما ورد فيه من الفضل الخاص ، فيحرم من جدّة إذا هلّ الشهر ؟
فأجاب :لا. إلاّ أن يرجع إلى ميقات ذي الحليفة ، فيحرم منه ­ لكونه من أهل القصيم مثلاً ­ لكن إن كان من أهل جدّة فلا بأس ، لأنها محل إقامته.
                                                                                                                  
`    مسألة ( 302 )                        ( 23/12/1419هـ )
سئل شيخنا رحمه الله :من عادت لإتمام النسك  ­ طواف الإفاضة مثلاً ­  هل يلزمها أن تحرم بعمرة إذا مرت بالميقات ؟
فأجاب :لا يلزم ، لأن مرورها بالميقات لإتمام نسك ، لا لنسك جديد. لكن إحرامها بعمرة أفضل . فحينئذ تتم العمرة ، ثم تكمل ما بقي من نسكها.
 
`    مسألة ( 303 )                        ( 3/1/1421هـ )
سألت شيخنا رحمه الله :إذا حاضت المرأة قبل طواف الإفاضة ، وعادت مع رفقتها إلى بلدها ثم طهرت ، ورجعت لإكمال نسكها ، فما وجه استحبابكم أن تأتي بعمرة إذا حاذت الميقات ؟
فأجاب :لكونها مرت من الميقات مريدة لنسك .
ثم سألته: لكن أليس هذا من إدخال النسك على النسك حيث لم تحل بعد؟
فأجاب :قد حلت التحلل الأول ،  وقد نص الفقهاء على جواز الاعتمار بعد التحلل الأول .
 

الإحرام والأنساك

`    مسألة ( 304 )                       
سألت شيخنا رحمه الله : ما حكم أن يعتمر لشخص ويحج لآخر ، وعلى من يكون هدي التمتع؟
فأجاب :يجوز. فإن كان أخبر من حج عنه بأن عليه قيمة الهدي ، وإلاّ اشتركا فيه.
 
`    مسألة ( 305 )
سألت شيخنا رحمه الله : ما الذي للموكِّل من النسك؟
فأجاب :له كل ما يتصل بالنسك من أعمال تتعلق به حتى النوافل . أما مطلق النوافل من ذكرٍ ودعاءٍ مما لا يختص بالنسك فللوكيل .
                                                                                                                                                                              
`    مسألة ( 306 )                        ( 13/10/1419هـ)
سئل شيخنا رحمه الله :من أرادت العمرة وخشيت نزول الحيض ، هل يشرع لها أن تشترط ، أو هل لها أن تشترط؟
فأجاب :لها أن تشترط ، إذا كانت تخشى أن ينزل عليها حيض ، ويعوقها عن السفر مع أهلها.                                                              
 
`    مسألة ( 307 )
سألت شيخنا رحمه الله :امرأة أحرمت لصبي لها ، ثم تركته نائماً ، وعادت دون أن يعمل المناسك؟
فأجاب :لا شيء عليها ولا عليه .
                                         
`    مسألة ( 308 )                        ( 13/1/1419هـ
سألت شيخنا رحمه الله : عن فتىً بالغ اعتمر ،  ولم يسعَ سوى ستة أشواط جهلاً منه، ثم حلق أو قصر ، ولم يتبين له أن السعي سبعة أشواط إلاّ بعد زمنٍ طويل ، ولم يصنع شيئاً واعتمر بعدها عدة عمرات ­ لا بنية القضاء ­  وحج أكثر من مرة ، وتزوج. فما الحكم ؟
فأجاب :توقف الشيخ ­ رحمه الله ­ في أمره للنظر والتأمل وقال أستخير الله في الأمر ثم أفتيه لاحقاً..
 وبيّن موارد النظر فيها كما يلي:
 عمرته لم تتم ،  وكان الواجب عليه أن يلبس ثوبي الإحرام ، ويقصد مكة فيسعى سعياً جديداً ثم يحلق أو يقصر ، فيحل عندئذٍ  ولا يكفي أن يأتي بشوط واحد لطول الفصل .
 وحيث أنه اعتمر بعد ذلك لا بنية القضاء ، فإن ذلك غير مؤثر . وحيث أنه قد تزوج فقد أفتينا مثله بإتمام سعيه ، ثم الحلق ، ثم تجديد النكاح ،  وما جرى منه سابقاً من نكاح ، وحصول ذرية ، فلا شيء فيه ، لأنه فعله معتقداً صحته ،  فلا أثر له بعد تجديد النكاح .  ولكن حيث قد حج قبل النكاح ، فعلى المذهب لا يصح إدخال الحج على العمرة بعد الشروع في طوافها ، فحجه غير صحيح ،  ونكاحه غير صحيح . وفي المسألة قول آخر بصحة إدخال الحج على العمرة ولو بعد الطواف ، فحينئذٍ يصحان.  والمسألة تحتاج إلى تحرير .             
ثم سألته: هل تبين لكم شيء بشأن من استفتى في الأسبوع الماضي عن أثر تركه جهلاً لأحد أشواط السعي؟         ( 20/1/1419هـ)
فأجاب :الحقيقة أني نسيت المسألة. ولكن أرجو أنه بحجه أدخل الحج على العمرة فصار قارناً، وإن كان المذهب خلاف ذلك. ويكون حجه ونكاحه صحيحين إن شاء الله.       
                                                                                                     
`    مسألة ( 309 )                        ( 9/10/1420هـ )
سألت شيخنا رحمه الله :ما حكم من أدّى عمرته جنباً؟
فأجاب :لا تصح. وعليه أن يأتي بها، إذ هو لا يزال باقٍ على إحرامه إلاّ أن يكون توضأ، فعند شيخ الإسلام يجوز له المكث في المسجد، فتصح.
فسألته : ما الدليل على اشتراط الطهارة من الحدث الأكبر للطواف ؟
فأجاب : المنع من جهة عدم صحة مكثه في المسجد قياساً على الحائض . أما الحائض فحتى لو توضأت لا يحل لها المكث في المسجد . وإنما يجيز لها شيخ الإسلام الطواف في حال الضرورة .
فسألته : ألا يسقط إحرامه بالتقادم ، كما لو كان ذلك منذ عشر سنين؟
فأجاب : لا .
فسئل : ألا يكون ذلك من رفض النسك فيحل به ، كما يقول ابن حزم ؟
فأجاب : هو لم يرفضه على القول بذلك .
فسئل : لو اعتمر بعدها عمرة ثانية ، ألا يحصل الحل ؟
فأجاب : يبقى أمر النية . فهو لم ينو بالثانية التحلل من إحرامه الأول . فالخلاصة أن عليه أن يعود في ملابس إحرامه ويتم عمرته .
فسألته : فإن أتبع العمرة المذكورة أولاً حجاً فيما بعد ؟
فأجاب : أحسنت ، هنا يقال إنه صار قارناً تلقائياً ، فيحل بحجة .
فسألته : فإن وقع بعد تلك العمرة الناقصة عقد نكاح ؟
فأجاب : يؤمر بتجديده ، لكونه وقع حال إحرام .  
 
`    مسألة ( 310 )                        ( 20/11/1417هـ )
سألت شيخنا رحمه الله :متمتع أفسد أحد طوافيه : طواف العمرة ، أو طواف الإفاضة ، وجهل أيهما فماذا عليه؟
فأجاب : إن كان الفاسد طواف العمرة ، فقد تحول إلى القران تلقائياً. وإن كان الفاسد طواف الإفاضة ، فعليه قضاؤه،ويحسن أن يذهب إلى مكة فيحرم بعمرة من الميقات ، فإذا فرغ من عمرته طاف طواف الإفاضة. فإن جهل أيهما اعتبره الثاني. أي أن الفاسد طواف الإفاضة .
                                                                                                                                   
`    مسألة ( 311 )                        ( 1/1/1420هـ )
سألت شيخنا رحمه الله : امرأة أحرمت بعمرة ، ثم حاضت فرفضت إحرامها ،  وعادت مع أهلها، ثم إنها اعتمرت بعد ذلك عدة مرات، دون أن تنوي إتمام الأولى، وتزوجت فما الحكم؟
فأجاب : الصحيح أنها باقية على إحرامها ، ويلزم تجديد عقد النكاح .
فسألته :  إن كانت قد نسيت رفضها لعمرتها، وذكرها أحد بعد سنين .
فأجاب :إن صدقته لزمها ما سبق .                                       
 
`    مسألة ( 312 )                        ( 23/12/1419هـ )
سألت شيخنا رحمه الله :امرأة نزلت عليها الدورة الشهرية قبل طواف العمرة ،
فتركـت العمـرة ، ثم عـادت مع أهـلهـا إلى بلــدهـا، ثم شــرعت في عمـرة ثانيـة
فكيف تصنع؟
فأجاب :على المذهب ــ وهو الصحيح ــ أنها بقيت محرمة منذ عمرتها الأولى فعليها إذا أتمت عمرتها الثانية أن تقضي الأولى. ويرى ابن حزم أن الحج والعمرة كسائر العبادات إذا خرج منه صاحبه حلَّ منه .
                                                      

المحظورات والفدية

`    مسألة ( 313 )                        ( 11/11/1419هـ)
سألت شيخنا رحمه الله :عن محرم بعمرة قصد مكة الأسبوع الماضي ، فمنع من الدخول محرماً لكونه لا يحمل تصريحاً ­ حسب النظام الأخير ­ فلبس ملابسه العادية ، ودخل ، ثم عاد إلى ملابس الإحرام ، وأدّى عمرته وكان قد اشترط إن حبسه حابس أن محله حيث حبسه فهل عليه فدية ، وهل يؤثر اشتراطه؟
فأجاب : عليه فدية أذى لتعمده لبس المخيط. واشتراطه يفيده فيما لو نوى الإحلال حين منع ، مع أن في النفس شيء من كون ذلك مانعاً .
فسألته : لو نوى حقاً التحلل ، ودخل الحرم للصلاة والطواف ثم بدا له أن يعتمر؟
فأجاب : نعم لو طرأ عليه ذلك فيما بعد ، يخرج إلى الحل ويحرم بعمرة .
                                                                                    
`    مسألة ( 314 )                        (1/1/1420هـ )
سألت شيخنا رحمه الله :بعض الناس يستعمل"جراباً" لمنع تدلِّي الخصيتين أثناء الإحرام يظهر من الأمام كهيئة التبان الصغير"الكلسيون" ومن الخلف لا يظهر شيء فوق الإليتين ، سوى خيط يحيط بالوسط "حزام" . فهل على المحرم كفارة أذى إذا لبسه ، قياساً على حلق شعر الرأس للأذى؟
فأجاب :لا حرج عليه ، ولا فدية . لأن النبي صلّى الله عليه وسلم قال : ومن لم يجد الإزار فليلبس السراويل . وهذا أشد منه حاجة.
فسألته :  أليس يصدق عليه أنه فصل على هيئة عضوٍ من أعضاء البدن ؟
فأجاب : حتى وإن كان ذلك .
 
`    مسألة ( 315 )                        ( 17/1/1418هـ )
سألت شيخنا رحمه الله :هل يجوز لبس الإزار للمحرم على هيئة "الوزرة" المعروفة، وهل يجوز خياطة جيوب "مخابي" فيها؟
فأجاب : لا بأس في ذلك ، ولا مانع منه. إذ يصدق عليه أنه إزار . ولا محذور في  الخياط. 
                                             
`    مسألة ( 316 )                        ( 23/10/1420هـ )
سألت شيخنا رحمه الله :هل عقد النكاح  ­ في حق المحرم  ­  يبطل النسك ؟
فأجاب : لا. بل ولا فدية فيه من بين جميع المحظورات .
 
`    مسألة ( 317 )                        ( 20/11/1420هـ )
سألت شيخنا رحمه الله :هل يدخل "مأذون الأنكحة" في حديث : (لا يَنكِح المحرم ولا يُنكَح ولا يخطب )(1) ؟
فأجاب :لا. ولكن يكره له ذلك لكونه شاهداً. وقد ذكر الفقهاء كراهة الشهادة .  
 
`    مسألة ( 318 )                        ( 3/1/1421هـ )
سئل شيخنا رحمه الله :ما حكم من أتاها زوجها بعد أن طافت للإفاضة ، ولم تسع للحج ؟
فأجاب :الحج صحيح ، لكن عليها فدية أذى ، إلاّ أن نعلم جهلها ، أو عدم قدرتها ، ونحو ذلك فلا نلزمها بالفدية .  فالسعي تابع للطواف في حصول التحلل .
                                                                                        
`    مسألة ( 319 )                        ( 17/1/1418هـ )
سألت شيخنا رحمه الله : من نسي ذبح هديه ­ متمتعاً أو قارناً ­ أو نسي وكيله حتى انقضت أيام التشريق ، فماذا عليه؟
فأجاب :الفقهاء يوجبون عليه دماً لترك الواجب ، بالإضافة إلى قضاء دم التمتع أو القران . وعليه فلو فرط وكيله فعليه ضمان دم ترك الواجب . والصحيح أن عليه فقط في الحالتين ذبح الهدي قضاءً إذا ذكر ، فقط .  
                                                                                                                                                                          
`    مسألة ( 320)                         ( 23/12/1419هـ )
سئل شيخنا رحمه الله :من ترك مبيت ليلة في منى بسبب ازدحام السير ، فهل يطعم؟
فأجاب :الصحيح أنه لا يلزمه شيء .
فسألته:فإن خرج أول الليل ويغلب على ظنه أنه لا يعود إلاّ آخره أو بعد الفجر؟
فأجاب :لا شيء عليه. 
 
`    مسألة ( 321 )                        ( 17/1/1418هـ )
سئل شيخنا رحمه الله :ما حكم من ترك شيئاً من رمي الجمار ؟
فأجاب :عليه دم ، سواءٌ ترك جميع الرمي في جميع الأيام ، أو أحد الأيام ، أو ترك جمرة واحدة ( الصغرى أو الوسطى أو الكبرى ) . فالحكم واحد ، لأن الرمي لا تتبعض فيه الكفارة ، بخلاف المبيت في منى عند الفقهاء .    
 
`    مسألة ( 322 )                        ( 9/10/1420هـ )
سألت شيخنا رحمه الله :  إذا ترك الحاج أو المعتمر واجباً من واجبات النسك ، وعُلم من حاله أن إلزامه بالدم يشق عليه ، فهل يسع المفتي أن لا يلزمه بذلك؟
فأجاب :نعم يسعه ، لأن الأصل في ذلك أثر ابن عباس فقط(2) ... ونحن نفتي به لئلا يتساهل الناس بترك الواجبات . لأنك لو قلت لأحدهم لا شيء عليك ، واستغفر الله . لقال : املأ الجو استغفاراً ولم يبال بترك الواجبات . لكن إذا قيل له : عليك دم اهتم بالأمر .                                       
 

الطواف والسعي

`    مسألة ( 323 )                       
سألت شيخنا رحمه الله : هل للمفرد والقارن ترك طواف القدوم ؟
فأجاب : نعـم .                                                        
                                                                                                     
`    مسألة ( 324 )                       
سئل شيخنا رحمه الله :هل للمفرد تقديم سعي الحج ؟
فأجاب :نعم ،  إن أعقب طواف القدوم . إذ لابد أن يقع السعي بعد طواف نسك ،  إلاّ يوم النحر .
 
`    مسألة ( 325 )                        ( 23/12/1419هـ )
سئل شيخنا رحمه الله :هل للقارن أو المفرد أن يقدم سعي الحج دون أن يسبقه بطواف؟
فأجاب :لا يجوز . لا بد أن يكون مسبوقاً بطواف نسك، طواف القدوم ، كما قال الفقهاء .
                                               
`    مسألة ( 326 )                        ( 23/12/1419هـ )  
سألت شيخنا رحمه الله:إذاأحرم المكيّبالحج مُفرداً، فهل لهأن يقدم سعي الحج؟
فأجاب :لا . لأنه لا يمكن أن يسبق بطواف نسك .
 
`    مسألة ( 327 )                        ( 3/1/1421هـ )
سألت شيخنا رحمه الله : ما الدليل على اشتراط "الموالاة" في الطواف؟
فأجاب :لأنه عبادة واحدة ، فلم يجز تفريقها ، كالصلاة والوضوء وغيرها. إلاّ إذا حضرت فريضة أو جنازة ، أو احتاج أن يستريح قليلاً .
فسألته :  فإن سبقه البول؟
فأجاب : على المذهب يبطل من جهتين الطهارة والموالاة ، وحينئذٍ يستأنف .
فسألته : على القول بعدم اشتراط الطهارة ، هل يستأنف أم يبني لو خرج يتوضأ؟
فأجاب :  أتوقف.
فسألته :  هل يصلى الراتبة القبلية ، كركعتي الفجر مثلاً أثناء الطواف؟
فأجاب : لا. لأن هذا قطع طويل نسبياً ، بخلاف صلاة الجنازة فهي قصيرة . 
 
`    مسألة ( 328 )
سئل شيخنا رحمه الله :امرأة تناولت أقراص منع الحيض قبل الحج ، ثم نزلت عليها العادة أثناء الطواف ؛ إما طواف العمرة ، أو طواف القدوم ثم عادت إلى منزلها ،  وتناولت الأقراص المانعة فأمسك الدم إلى نهاية أعمال الحج ، فما حكم حجها؟
فأجاب :إذا ارتفع الدم ارتفعت أحكامه .فإن كانت متمتعة أعادت طوافها وأتمت عمرتها.
 
`    مسألة ( 329 )                        ( 12/1/1418هـ )
سألت شيخنا رحمه الله :ما حكم من خرج أثناء طوافه في سطح الحرم أو في الدور الثاني إلى المسعى ثم عاد؟
فأجاب :إن كان ذلك بسبب الازدحام والتدافع فأرجو أن طوافه صحيح. وإلاّ فطوافه باطل حيث طاف بغير المسجد الحرام . وعليه إعادته .
                                                                                                                      
`    مسألة ( 330 )                        ( 20/10/1419هـ )
سألت شيخنا رحمه الله : امرأة نوت العمرة لطفل غير مميز لا يعقل النية ، وحملته في الطواف والسعي بنية الطواف والسعي لها وله ،  فما حكم صنيعها؟
فأجاب :تقع النية لها وحدها. ولا يترتب على إبطال عمرة الطفل شيء ، لا عليها ولا عليه .
                                                              
`    مسألة ( 331 )                        ( 23/12/1419 )                      
سألت شيخنا رحمه الله : متمتع فرغ من عمرته ، ثم أحرم بالحج يوم الثامن ، ثم طاف وسعى مع زوجته القارنة ذلك اليوم ، فهل يمكن أن يقع سعيه عن سعي الحج ، لو نواه ؟
فأجاب :لا يمكن . لأنه لم يقع بعد طواف النسك.
                                                                                                                                                                      
`    مسألة ( 332 )                        ( 23/12/1418هـ)
سألت شيخنا رحمه الله :عن الوقوف للدعاء والذكر على الصفا والمروة هل يختص بأول شوطين أم في الجميع ؟
فأجاب :يقف لذلك في جميع الأشواط السبعة .           
 

الحلق والتقصير

`    مسألة ( 333 )                        ( 23/12/1418هـ)
سألت شيخنا رحمه الله :من قصر من جانبٍ من جوانب رأسه ، ولم يعمم ، فماذا عليه ؟
فأجاب :عليه دم لترك هذا الواجب .
                                 
`    مسألة ( 334 )                        ( 23/12/1418هـ)
سألت شيخنا رحمه الله : رجل اعتمر ، فحلق رأسه بالموس ، ثم أهل بالحج ، فلما كان يوم العيد لم يكن له شعر يُحلق، فكيف يصنع ؟
فأجاب :الصحيح أن الشعر ينمو دائماً. فلابد أن يمر الموس على رأسه ويحلق ما ظهر منه.   
 
`    مسألة ( 335 )                        ( 23/12/1418هـ)
سألت شيخنا رحمه الله :بعض شعور النساء يكون مدرَّجاً ­ كما يسمينه ­ أي ليس بقرون يقصر منها قدر أنمله ، فكيف يتحقق تعميمه بالتقصير؟
فأجاب :يؤخذ من كل درجة.
ثم سألته :  لكنه غير متمايز؟
فأجاب :  يكفي إذن أن يؤخذ من أسفله .
 
`    مسألة ( 336 )                        ( 23/12/1418هـ)
سألت شيخنا رحمه الله :من نسي الحلق أو التقصير، ولبس ثيابه ، ثم ذكر ، فماذا عليه؟
فأجاب :ينزع ثيابه حالما يذكر، ويلبس ثوبي الإحرام ، ثم يقصر أو يحلق .
فسألته :ذكرتم في إجابة لكم في سلسلة "الباب المفتوح" رقم 9 عام 1413هـ تقريباً في مثل هذه المسألة أن هذا نسك قد فات محله ، فيجبره بدم ؟
فأجاب : الأمر يختلف ، فإن هذا الأخير لم يذكر حتى عاد لبلده. فينظر في الفصل من حيث الطول وعدمه .
                                              
`    مسألة ( 337 )                        ( 23/12/1418هـ)
سألت شيخنا رحمه الله :من نسي الحلق أو التقصير ، ثم أحرم بالحج ألا ينقلب قارناً؟
فأجاب :كلاّ. يبقى متمتعاً وعليه دم لترك الواجب ، كما يقول الفقهاء ، بناءً على أثر ابن عباس رضي الله عنهما(3).                                      
 
`    مسألة ( 338 )                        ( 23/12/1419هـ)
سئل شيخنا رحمه الله :مَن قصر بأخذ شيء من شعره من جانب من الرأس فقط ، وفعل ذلك في عشر حجج ، فماذا عليه ؟
فأجاب :عليه دم لترك الواجب عن كل حجة،حتى الأخيرة،كما هو المذهب.
 

رمي الجمار

`    مسألة ( 339 )                        ( 23/12/1418هـ)
سألت شيخنا رحمه الله :هل ثبت صفة معينة في رمي الجمرتين الصغرى  والوسطى ، ومحل الوقوف للدعاء بعدهما؟
فأجاب :الظاهر أنه يرميهما مستقبل القبلة ­ بخلاف العقبة حيث يجعل مكة عن يساره ومنى عن يمينه ­  وأما محل الدعاء ، فالأماكن سواء الآن ، لأنه كان قبل ذلك مجرى وادٍ ، فكان يتقدم عنهما حتى يسهل .  ففي حال الإمكان يرميهما مستقبل القبلة .  وفي حال الزحام فالأفضل أن يرميهما من الجهة التي يتمكن فيها من إيصال الحصى إلى الحوض ،  وما يكون أبعد فيها عن التشويش.
 
`    مسألة ( 340 )                        ( 26/12/1417هـ)
سألت شيخنا رحمه الله :ما حكم أخذ حصىً من حوض الجمرات والرمي به؟
فأجاب :لا بأس ، ورميه صحيح. ولا يلزمه أن يأخذ من الأرض فقد يدهسه الناس. والرمي بالحصاة مرة لا يخرجها عن كونها حصاة. ولا دليل يمنع من إعادة الرمي بها. وقد ذكرنا في بعض ما كتبناه أن الفقهاء عللوا في منع الرمي فيما قد رمي به أنه يلزم على ذلك تجويز أن يرمي أهل الموسم بحصاة واحدة ، وقلنا فليكن ، ولا مانع. لكن ذلك لا يمكن أن يقع .
 
`    مسألة ( 341 )                        ( 23/12/1418هـ)
سألت شيخنا رحمه الله : إذا أخَّر الحاج رمي جمرة العقبة عن ضحى يوم العيد ،  فهل يقطع التلبية عند الزوال؟ وهل يباشر التكبير المقيد ظهر يوم النحر ؟
فأجاب :لا يقطع التلبية حتى يرمي جمرة العقبة. أما التكبير المطلق والمقيد فإن ابتداءه وانتهاءه لم يقم عليه دليل بيِّن حسب تفصيل الفقهاء. ونرى أن التكبير المطلق مستمر لا ينقطع أيام منى . كما نرى أن أذكار الصلوات متعلقة بها دوماً .  فإذا سلّم من صلاته شرع في أذكار ما بعد الصلاة كلها ، حتى التسبيح والتحميد والتكبير ثلاثاً وثلاثين مرة ­ ثم يكبِّر بعد ذلك .
 
`    مسألة ( 342 )                        ( 26/12/1420هـ )                    
سألت شيخنا رحمه الله : من رمى يوم الثاني عشر وخرج من منى بضعة أمتار بنية التعجل ثم عاد إلى مخيمه ،  فهل عليه أن يرمي من الغد؟
فأجاب :لا .  لأنه خرج بنية الفراغ من النسك .                  
                                                                                                     
`    مسألة ( 343 )                        ( 13/1/1419هـ)
سألت شيخنا رحمه الله :حاج اضطر للعودة إلى بلده يوم الثاني عشر ، ويمكنه أن يرمي ولا يطوف للوداع أو يطوف ولا يرمي ، بل يوكل ، فكيف يصنع ؟
فأجاب :يأتي بالأمر على ترتيبه ، فيرمي. وحينئذٍ عليه دمٌ لترك الواجب .  
 
`    مسألة ( 344 )                        ( 13/1/1419هـ)
سألت شيخنا رحمه الله :رجل توكل عن زوجته في رمي الجمار ،  وهو ليس  بحاج ، فما الحكم ؟
فأجاب:رميه ليس بشيء. فلابد أن يكون الوكيل من الحجاج. فيجبر ذلك بدم.
 

طواف الوداع

`    مسألة ( 345 )                        ( 4/11/1418هـ )
سئل شيخنا رحمه الله : من أناب في رمي الجمرات فمتى يحل له طواف الوداع؟
فأجاب :بعد أن يقوم نائبه برمي الجمار . أما قبله فلا يصح.
`    مسألة ( 346 )                        ( 26/12/1417هـ )
سألت شيخنا رحمه الله : من رمى الجمار متعجلاً ­ قبل مغيب شمس يوم الثاني عشر ­ أو متأخراً ، ثم طاف طواف الوداع ،  وخرج من مكة يريد بلده ، فهل له أن يبيت تلك الليلة في مخيمه في منى ، ليواصل سفره في الصباح ؟
فأجاب : لا بأس في ذلك ، لأن "منى" خارج مكة.ولهذا لا تقام فيها الجمعة والعبرة بمسجد الخيف .  
                                                                                                     
`    مسألة ( 347 )
سئل شيخنا رحمه الله : عن رجل تعجل في حجه، ثم خرج إلى جدة بعد طواف الوداع ، ففاتته الطائرة فهل له أن يعود إلى منى ليلة الثالث عشر ، ويبيت مع أصحابه المتأخرين ، وهل عليه رمي يوم الثالث عشر ، وإعادة طواف الوداع ،لكونه سيرجع إلى بلده براً ليلة الرابع عشر .
فأجاب :لا رمي عليه ولا وداع.
 

الإحصار

`    مسألة ( 348 )                        ( 26/12/1417هـ )
سألت شيخنا رحمه الله :: ما حكم من رجع إلى بلده هذا العام بعد وقوع حريق يوم الثامن في منى بعد إحرامه بالحج ،  ورفض إحرامه ؟
فأجاب :الذي أراه أن الإحصار لا يتقيد بالعدو ، بل يتناول ما سواه من الأسباب المانعة من بلوغ البيت أو عرفة . ومن ذلك المرض والخوف.. وهؤلاء الذين رجعوا إلى بلدانهم ­ كالرياض مثلاً ­ أصابهم خوف وروعة ، عليهم الحلق أو التقصير في أي مكان ، ودم إحصار في الحرم ، ويحلون . أما عند الفقهاء فلا يحلون إلاّ بعمرة. وما جرى منهم من مخالفات تتصل بمحظورات الإحرام ، فالغالب أنها وقعت منهم جهلاً . ولا شيء على الجاهل أو الناسي أو المكره في ارتكاب المحظورات .      
`    مسألة ( 349 )                       
سألت شيخنا رحمه الله :  امرأة لبّت بالحج ثم لم تجد من يرعى أطفالها، فتركت الحج ، فماذا عليها؟
فأجاب :عليها دم إحصار .
 
`    مسألة ( 350 )                        ( 23/10/1420هـ )
سألت شيخنا رحمه الله : رجل يصاب بجنون دوري ، فعاوده يوم عرفة وهو محرم ، ولكنه ذلك اليوم معه إدراكه ، وقد بدأت تظهر أعراض الجنون ، حتى أدخل المستشفى في اليوم التالي ، وظل بضعة أشهر حتى شفي . فكيف يصنع في نسكه ذاك ؟
فأجاب :هو كالمحصر ، فإذا أفاق تحلل بعمرة.
فسألته : ألا يقال طف طواف الإفاضة ، وافدِ عما فاتك من واجبات ؟
فأجاب :  بلى يمكن ذلك ،  ويكون عليه دمٌ عن المبيت بمزدلفة، ودمٌ عن المبيت بمنى ،  ودمٌ عن رمي الجمار .
                                                      

الأضحية

`    مسألة ( 351 )                        ( 26/12/1417هـ )
سألت شيخنا رحمه الله : إذا ضحّى رب البيت عن أهل بيته ، ثم رغب أحدهم أن يستقل بأضحية، فما الحكم ؟
فأجاب :السنة أن يكتفي بأضحية أهل البيت . لكن لو رغب في الاستقلال بأضحيته فلا بأس وله أجرها.
 
`    مسألة ( 352 )                        ( 8/1/1420هـ )
سئل شيخنا رحمه الله :إذا قال إنسان لآخر : خذ هذا المال لتشتري به أضحية لك ، أو : خذ هذه الشاة ضح بها عن نفسك. فمن الذي يمتنع عن الأخذ من ظفره وشعره ؟
فأجاب :المُعطَى. لأن باذل المال هنا وهبه إياه فدخل في ملكه ، ولا يؤثر قوله ضح به ونحوه .
                                                                                 
`    مسألة ( 353 )                        ( 26/12/1417هـ )
سألت شيخنا رحمه الله : هل "الطواليع" الموجودة في بهيمة الأنعام تمنع الإجزاء  في الأضحية أو تنقصه؟
فأجاب :إن كانت مصاحبة لمرض فإنها تمنع الإجزاء ، لكون البهيمة "مريضة"  وإن كانت مثل الزوائد اللحمية فلا ،  ولكن الكمال في عدمها.
 
`    مسألة ( 354 )                        ( 18/11/1419هـ)
سئل شيخنا رحمه الله : لو كان عند الإنسان عدد كثير من الأضاحي عشرون مثلاً ­ فهل يوكل بذبح بعضها في بعض بلاد المسلمين الفقيرة ،  ويحصل إظهار الشعيرة بالباقي؟
فأجاب :لا . لفوات المصالح الأخرى ،  وحصول المفاسد التي ذكرناها في الخطبة اليوم(4). 
                                                                 
`    مسألة ( 355 )                        ( 23/12/1419هـ )
سئل شيخنا رحمه الله :إذا قصر مغل الوصية بأضحية عن قيمتها، فكيف يصنع؟
فأجاب :إن كان لو ضم مغل سنتين يبلغ قيمة أضحية أجلها للعام القادم ، أما إن كان لا يبلغ إلاّ في عدة سنوات ، فإنه يتصدق به في سنته .
 
`    مسألة ( 356 )                        ( 23/12/1419هـ )
سألت شيخنا رحمه الله :هل له أن يضم مغل وصيتين أو أكثر في أضحية واحدة؟
فأجاب :إن كان الموصي واحداً جاز . وإن كان متعدداً لم يجز .
                                                          
`    مسألة ( 357 )                        ( 23/12/1419هـ )
سألت شيخنا رحمه الله : إذا زاد مغل الوصية بأضحية عن قيمتها، كأن تكون الأضحية لا تزيد عن خمسمائة ، والمغل ألف؟
فأجاب :إن كانت الزيادة مطّردة تصدق بالزائد، وإلاّ أبقاه للأعوام التالية .
                                                                                           
`    مسألة ( 358 )                        ( 5/11/1418هـ )                     
سئل شيخنا رحمه الله : إذا كان مغل وقفٍ ينفذ في أضحية لا يفي بقيمة أضحية في داخل البلاد ­150ريال مثلاً ­ فهل ينفذها في الخارج حيث الأضاحي أرخص ، والناس أحوج ؟
جواب : لا . بل يضمها إلى ما يجتمع في السنة أو السنوات المقبلة . ولا شك أن الذي أوصى بالضحية لم يخطر له أبداً أنها تُخرج عن بلده . أما اللحم بعد أن يضحي ­ فله أن يصرفه في أي مكان .      
 
`    مسألة ( 359 )                        ( 23/2/1418هـ )
سئل شيخنا رحمه الله : عن رجل أوصى بأضحية لنفسه ولزوجته فهل تُنفذ في حق الزوجة مع أنه "لا وصية لوارث" ؟
جواب : نعم تنفذ . لأن هذا ثواب ، وليس عيناً أو نقداً يدفع إليها.
 

متفرقات

`    مسألة ( 360 )                       
سألت شيخنا رحمه الله :ما حكم أن يعتمر المتمتع عمرة ثانية ما بين عمرته الأولى وحجه؟
فأجاب :هذا من البدع المحدثة التي ينهى عنها .
                                                      
`    مسألة ( 361 )                       
سألت شيخنا رحمه الله :ما صحة حديث : "هذه ثم لزوم الحصر"(5) رواه أحمد عن أبي واقد الليثي رضي الله عنه أنه r قال ذلك لأزواجه ،  وما دلالته؟
فأجاب :صحيح. فإذا كان غير خاص بأزواجه صلّى الله عليه وسلم دلّ على أن النساء يكتفين بحجة واحدة. وقد أذن عمر رضي الله عنه لأزواج النبي r بالحج في آخر الأمر ، إلاّ أن سودة رضي الله عنها امتنعت للحديث.
 
`    مسألة ( 362 )                        ( 28/12/1417هـ)
سئل شيخنا رحمه الله :عن المكيين هل يقصرون في منى أم يتمون؟
فأجاب : الاحتياط أن يتموا ، لأن مباني مكة بلغت منى. أما الفقهاء فيرون الإتمام أصلاً.
( فاستشكلتُ ذلك مقارنة للإجابة الواردة على المسألة رقم ( 343 ) من اعتبار منى خارج مكة ، وأن المبيت بها بعد طواف الوداع لا يقطع الوداع فبين أن إجابته هاهنا في شأن إتمام الصلاة للمكيين من باب الاحتياط ).
                                                                                                                                              
`    مسألة ( 363 )                        ( 23/12/1418هـ )
أَخبرتُ شيخنا رحمه الله :أنه في مسجد الخيف يتمون الصلاة الرباعية قبل اليوم الثامن.. وحينما سألت إمام المسجد، قال إنهم لن يقصروا الصلاة حتى يحرموا بالحج لفعل النبي صلّى الله عليه وسلم في منى .
فأجاب :تعجب الشيخ من ذلك ، وأبدى عدم علمه بصنيعهم هذا . وقال: بل إن رسول الله صلّى الله عليه وسلم كان يقصر الصلاة من حين أن يخرج من المدينة ، وطوال مكثه بمكة بالأبطح . فالسنة القصر .
                                                            
`    مسألة ( 364 )                        ( 26/12/1417هـ)
سألت شيخنا رحمه الله :هل هناك مانع شرعي من الاستعاضة عن الخيام في "منى" بمبان ثابتة، أو مظلاّت ونحوها؟
فأجاب :لا مانع في ذلك ، إلاّ خوف أن يكون ذلك سبباً للتملك والتحجر .  فإذا كان مشاعاً فلا بأس.                                         
 
`    مسألة ( 365 )                        ( 26/12/1419هـ )
سألت شيخنا رحمه الله :من أخرج شيئاً من الحصى خارج الحرم هل يلزمه إعادتها لكونها أخذت من أرض تتعلق بها أحكام معينة؟
فأجاب :لا يلزمه ذلك .  والأحكام تتعلق بها ما دامت في الحرم فقط.
 
`    مسألة ( 366 )                        ( 23/12/1419هـ)
سألت شيخنا رحمه الله :هل الهدي المحمول في السيارات يعتبر سوقاً للهدي؟
فأجاب : يحتمل أنه سوق لأن هذا منتهى قدرتهم .و يحتمل أنه غير سوق لعدم إظهار الشعائر من التقليد والإشعار ونحو ذلك .           
 

`     `     `

______________________________
(1) رواه مسلم . رقم ( 1409 ) .
(2) رواه مالك والشافعي عن أيوب عن سعيد بن جبير عنه موقوفاً عليه ، بلفظ : ( من نسي من نسكه شيئاً أو تركه ، فليهرق دماً ) ، ورواه مرفوعاً ابن حزم من طريق علي بن الجعد عن ابن عيينة عن أيوب به ، وأعلَّ بالراوي عن علي ، ومن روى عنه ، بالجهالة . انظر الكلام على الأثر : تلخيص الحبير .
(3) تقدم .
(4) كان قد خطب ، رحمه الله ، خطبة في التحذير من ذبح الأضاحي في الخارج .
(5) رواه أبو داود ، رقم ( 1722 ) ، وأحمد ، المسند ، رقم ( 9764 ) .


التعليقات ( 0 )