• ×

د. أحمد القاضي

الصَّلاة

د. أحمد القاضي

 0  0  843
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
`                    الأذان والإقامة .
`                    شروط الصلاة .
`                    صفة الصلاة .
`                    صلاة الجماعة .
`                    صلاة الجمعة .
`                    صلاة العيدين .
`                    صلاة الكسوف .
`                    صلاة الاستسقاء .
`                    كتاب الجنائز .
 
 
 
الأذان والإقامة
`    مسألة ( 89 )                         (20/1/1419هـ )
سألت شيخنا رحمه الله :هل تشرع إجابة المؤذن في الإقامة ؟
فأجاب : على المذهب تشرع ، ولكن الحديث الوارد في ذلك ضعيف(1). فالصحيح عدم المشروعية .                                                                                
                                                                                                     
`    مسألة ( 90 )                         ( 8/1/1420هـ )
سئل شيخنا رحمه الله :ما حكم رفع اليدين في الدعاء عقيب الأذان ؟
فأجاب : يجوز . لأن الأصل في الدعاء رفع اليدين . إلا ما علمنا أن السنة في تركه كالأدعية التي في أثناء الصلاة . والدعاء في خطبة الجمعة في غير الاستسقاء و الاستصحاء .                                                                  
فسألته: ألا يقال إن رفع اليدين في دعاء الأذان ونحوه مما توافرت أسباب نقله، ولم ينقل ، فالسنة عدم رفع اليدين فيه؟
فأجاب : كلا . لأن رفع اليدين هو الأصل في الدعاء .     
 
شروط الصلاة
`    مسألة ( 91 )                         (20/1/1418هـ ) 
سألت شيخنا رحمه الله : ما هو مراد العلماء بـ " البلوغ " كبلوغ سبع سنين ؟
فأجاب : المراد التمام وليس الابتداء ، وكذا في قوله تعالى :
(حَتَّى إِذَا بَلَغَ أَشُدَّهُ وَبَلَغَ أَرْبَعِينَ سَنَةً) أي أتمّ أربعين سنة .
 
`    مسألة ( 92 )                         ( 14/2/1420هـ )
سألت شيخنا رحمه الله : امرأة كبيرة أصيبت بمرض ، ثم عوفيت . وفي فترة المرض كانت في شبة ذهول ، فلا تعلم الوقت ، وإذا قيل لها صلي ، شرعت في الصلاة ربما قرأت التشهد في موضع الفاتحة والعكس ، وربما تكلمت . فماذا عليها ؟
فأجاب : أرى أن ليس عليها شيء ، ولا تقضي الصلوات ، لأنها مثل فاقد العقل بغيبوبة ونحوها .  
 
    `    مسألة ( 93 )                         (30/6/1417هـ )
سألت شيخنا رحمه الله : امرأة سكنت شقة جديدة ، فأرسلت صبية صغيرة إلى جيرانها تسألهم عن القبلة . وصلت ثلاثة أيام ، ثم تبين لها أنها على غير قبلة فما الحكم ؟
فأجاب : تعيد صلواتها لأنها مفرطة لاعتمادها على طفلة .        
فسألته: إذا كان أولئك الجيران مخطئين في تحديد القِبلة فما الحكم ؟
فأجاب : صلواتها صحيحة ، ولا إعادة عليها .                          
 
`    مسألة ( 94 )                         ( 30/6/1417هـ )
سألت شيخنا رحمه الله : ما مقدار الانحراف عن القبلة الذي يعفى عنه بدلالة قوله r وهو في المدينة "مابين المشرق والمغرب قبلة"(2) ؟
فأجاب : هو ما كان فيه الميل عن جهة القبلة إلى ما حاذى حاجب عينه الأيمن أو الأيسر . فإن واجه أقصى يمينه أو شماله فليس إلى قبلة " ومثل بخطوط على الأرض "                                                     

 

 

 

 

 
`    مسألة ( 95 )                         (24/7/1418هـ)
سألت شيخنا رحمه الله : بعض المرضى يجعل له كيس لجمع البول ، هل يصلي وهو موصول به ؟
فأجاب :  إن لم يمكن نزعه ، للحاجة إليه ، جاز له تأخير الصلاة إلى التي تجمع إليها . وإن خاف خروج الوقت صلى على حاله .                  
                                                                                                                                                                                           
`    مسألة ( 96 )                         ( 8/8/1418هـ )
سئل شيخنا رحمه الله : ما حكم الصلاة في الثوب المغصوب والثوب المتنجس ؟
فأجاب: على المذهب لا تصح الصلاة في الثوب المغصوب ، حتى لو لم يجد غيره ، فإنه يصلي بدونه ، وهو الصحيح ، إلا أن يعلم الغاصب إذن المغصوب منه في الصلاة فيه .
وأما النجس ، فعلى المذهب إن لم يجد غيره صلى وأعاد. والصحيح أن لا إعادة عليه .                                                                                                              
 
 
 
 
صفة الصلاة
`    مسألة ( 97 )                         ( 5/3/1420هـ )
سألت شيخنا رحمه الله :رجل انحنى وهو في حال القيام في صلاة الجمعة إلى ما أبعد من حال الركوع ليلتقط أو يصلح شيئاً ، ثم رجع في الحال . فما حكم صلاته ؟
فأجاب : قد أخل بالقيام ، وهو ركن . فأرى أن يعيدها أربعاً .  
فسألته: أليس إذا رفع يده أو رجله حال السجود ثم وضعها صح السجود ؟
فأجاب : الصحيح أنه إذا رجع إلى السجود على الأعضاء السبعة صح سجوده ، لكن الفرق أن هذا باق على هيئة السجود ، ونَقَص بعض أعضائه ، بخلاف من فارق القيام بالكلية ، ولو لحظة .   
                                                  
`    مسألة ( 98 )                         ( 5/8/1420هـ )
سئل شيخنا رحمه الله : عن رجل يقول في ركوعه " سبحانكَ ربي العظيم "؟
فأجاب : لا يعيد صلاته ، ولكن يُعلَّم اللفظ النبوي . بخلاف لو قال : سبحان ربي الأجل ونحوه .  
 
`    مسألة ( 99 )                         ( 23/11/1418هـ )
سألت شيخنا رحمه الله : بعض المصلين يكتفي بوضع أطراف أصابع يديه عند السجود ويرفع الراحة ، فما حكم صلاته ؟
فأجاب : يقول العلماء أنه يحصل السجود بالعضو أو بعضه . فسجوده صحيح . لكن بالنسبة للجبهة لا بد من التمكين التام إذا كان على فراش منتفش ، لقول أنس رضي الله عنه : ( كنا نصلي مع رسول الله r في شدة الحر ، فإذا لم يستطع أحدنا أن يمكن جبهته من الأرض بسط ثوبه ، فسجد عليه )(3). 
`    مسألة ( 100 )                        ( 28/5/1419هـ )
سألت شيخنا رحمه الله :بعض الناس حين يقوم في صلاته من السجود إلى الركعة التالية يتباطأ ، وربما قرأ آية أو آيتين من الفاتحة ، قبل أن يعتدل قائماً ، فما حكم صلاتهم ؟
فأجاب : تبطل تلك الركعة للإخلال بالفاتحة ، فتبطل الصلاة .
 
`    مسألة ( 101 )                        ( 20/1/1419هـ )
سألت شيخنا رحمه الله :هل النهي الوارد بعدم عقص الشعر أو كفه للمصلي شامل للرجال والنساء ؟
فأجاب : كلا ، بل هو خاص بالرجال دون النساء . لأن المرأة يلحقها حرج لو لم تفعل ذلك ، فيسقط شعرها على الأرض .  
 
سجود السهو
`    مسألة ( 102 )                        ( 14/6/1417هـ )
سألت شيخنا رحمه الله : عن إمام ترك السجدة الثانية في الركعة الأخيرة  سهواً ، ولم يُسَبَّح به ، ثم سلم ، فأخبره المصلون . فماذا عليهم ؟
فأجاب : يستقبل القبلة جالساً فيدعو بدعاء الجلسة بين السجدتين ، ثم يسجد ، ثم يجلس للتشهد الأخير ، ثم يسلم ، ثم يسجد للسهو بعد السلام ، لحصول الزيادة . هذا على الصحيح ، أما على المذهب فعليه الإتيان بركعة كاملة . أيضاً : لو قدِّر انه لم يدع بدعاء الجلسة بين السجدتين ، فقد اجتمع زيادة ونقص ، فيسجد قبل السلام على قاعدة الفقهاء .                                                  
 
 
 
`    مسألة ( 103 )                        ( 5/7/1417هـ )
سألت شيخنا رحمه الله :إمام قام إلى خامسة ، فسُبِّح به ، فلم يرجع ، ظاناً أنه إذا استتم قائماً لم يكن له رجوع ـ قياساً منه على القيام من التشهد الأول وجهلاً ـ فبعض المأمومين تابعهُ لنفس الاعتقاد ، أو لاعتقاد ضرورة المتابعة ، وآخرون نووا الانفصال وأتموا لأنفسهم ، فما حكم صنيع كل منهم ؟
فأجاب : الصواب مع الذين لم يتابعوه على قيامه ، وصلاتهم صحيحة ، لكن الأحسن أن ينتظروا إمامهم حتى يجلس للتشهد الأخير فيسلموا معه ، لاحتمال أن إتيانه بركعة زائدة بسبب عدم قراءته للفاتحة في إحدى الركعات فتبطل تلك الركعة ، ويأتي بهذه الأخيرة مكانها .
أما بالنسبة للإمام والمأمومين الذي تابعوه ، فصلاتهم أيضاً صحيحة لأنهم اعتقدوا أن هذا هو الذي يلزمهم شرعاً ، ويسجدون للسهو بعد السلام .     
 
`    مسألة ( 104 )                        ( 12/10/1418هـ )
سألت شيخنا رحمه الله : عن إمام سها في صلاة ذات تشهدين ، فسلم عن ركعتين وبعض المأمومين علم بسهوه ، ولم يسبح به بل أخبره بعد سلامه ، فما حكم صلاة هذا المأموم ؟
فأجاب : أرجو أن لاشي في ذلك ، لأن الجهل عذر .
 
`    مسألة ( 105 )                        ( 20/1/1418هـ )
سألت شيخنا رحمه الله :إذا سلم الإمام عن نقص ركعة ، ولم ينبهه المأمومون إلا بعد السلام ، فهل يكبر إذا قام للإتمام ؟
فأجاب : كلا لا يكبر ، لأنه كبر حين جلس . ويكفي أن يقوم دون تكبير . فإن خشي أن لا يعلم بقيامه من كان لا يراه من الناس ، كما في المساجد الكبيرة فيمكن أن يجهر بشيء من القراءة . ولأننا لو قلنا يكبر ليسمع الناس ، ربما ظنها بعضهم استئنافاً للصلاة .                                                        
`    مسألة ( 106 )                        ( 27/1/1419هـ )
سألت شيخنا رحمه الله :هل هناك فرق بين سنن الأفعال وسنن الأقوال في الصلاة إذا تركها ، من حيث سجود السهو ؟
فأجاب : على المذهب لا فرق . ولا سجود في الحالين . والذي نراه إن كان من أهل المحافظة على هذه السنة الفعلية ، أو القولية ، فله أن يسجد إذا نسيها .
                                                                                                  
`    مسألة ( 107 )                        ( 17/10/1417هـ )
سألت شيخنا رحمه الله : عن امرأة ركعت في صلاة التراويح حيث سجد إمامها سجود التلاوة ، جهلاً منها ، فهل تتابعه بعد رفعه فتسجد ، ثم تقوم ، أم تلتحق به دون قضاء سجود التلاوة ؟
فأجاب : تلتحق به دون سجود ، لفوات ذلك . وسجود التلاوة ليس من أصل الصلاة حتى يقضى .  
 
`    مسألة ( 108 )                        ( 5/2/1418هـ )
سألت شيخنا رحمه الله :عن رجل اعتاد منذ سنين طويلة أن يقول بعد الرفع من الركوع : ( سمع الله لمن حَمِداَ ) بدلاً من "حمده" ، ثم تبين له الصواب ، فماذا عليه إذا جرى منه ذلك بحكم العادة وهو في الصلاة؟
فأجاب :  يسجد للسهو ، لأنه أخطأ في ذكر مشروع واجب .
           
صلاة التطوع
`    مسألة ( 109 )                        ( 1/6/1420هـ )
سألت شيخنا رحمه الله :بعض الناس إذا فاتته راتبة الفجر ، وأراد أن يقضيها بعد الفريضة ، أخرها جداً حتى يفرغ من الأذكار والأوراد. فهل هذا صحيح؟
فأجاب :  نعم . لأن البعدية ليست موالية للفريضة . 
`    مسألة ( 110 )
سئل شيخنا رحمه الله :أنه لوحِظ فضيلته يصلي راتبة الفجر قبل دخوله المسجد الحرام في الساحات المحيطة .
فأجاب : نعم هذا صحيح ، وذلك لأنهم ، هداهم الله ، يبكرون في إقامة الصلاة فجر رمضان ، فلا ندرك أن نصلي الراتبة في البيت ثم ندرك الصلاة . وحيث إن أداء الصلاة الراتبة في الحرم مفضول ، لذا أصليها قبل دخوله . وإذا دخلت صليت تحية المسجد . وأفاد أيضاً أن :
-         صلاة النوافل في البيت ، حتى في مكة والمدينة ، أفضل من صلاتها في المسجد . وهو فضل قدر لا عدد .
-         بعض أهل العلم يرى أن التضعيف خاص بالفرائض دون النوافل .
-         تحية المسجد يحصل بها التضعيف لأنها مختصة بالمسجد .
-         صلاة الرجل ركعتي الضحى في بيته أفضل من أدائها في المسجد الحرام .
 
`    مسألة ( 111 )                        ( 20/11/1420هـ )
سألت شيخنا رحمه الله :هل تقضى سنة الضحى إذا لم يتمكن من أدائها ضحى ، بعد الظهر؟
فأجاب : الأقرب أنها لا تقضي ، لتعلقها بالزمن . لكن يصلي من النفل المطلق ما شاء .
                                                                                 
`    مسألة ( 112 )                        ( 20/11/1420هـ )
سألت شيخنا رحمه الله :هل تقضى صلاة الليل إذا لم يتمكن من قضائها قبل الظهر ؟
فأجاب : نعم ، هذه تقضى لورود الدليل في قضائها. بخلاف ركعتي الضحى . 
                                                                                                 
`    مسألة ( 113 )                        ( 6/8/1418هـ )
سئل شيخنا رحمه الله :إذا أقيمت الصلاة والمرء يتنفل فهل يتم صلاته ؟
فأجاب : إن كان أتى بركعة كاملة فليتمها خفيفة . وإن كان أقل من ركعة فليقطعها . 
 
 
`    مسألة ( 114 )                        ( 28/6/1417هـ )
سألت شيخنا رحمه الله :هل العبرة في قول النبي r "إذا أُقيمت الصلاة فلا صلاة إلا المفروضة"(3) بإقامة المؤذن أم بتكبيرة الإحرام ؟ حيث إن المتنفل يرغب في إتمام صلاته إلى حين تكبيرة الإحرام .
فأجاب : العبرة بالإقامة لظاهر الحديث . والذي نختاره أنه إن قام إلى الركعة الثانية قبل الإقامة أتمها خفيفة .                           
 
`    مسألة ( 115 )                        ( 15/10/1417هـ )
سألت شيخنا رحمه الله :كيف يصلي الرواتب من جمع بين المغرب والعشاء لمطر أو مرض ؟
فأجاب :  يصلي راتبة المغرب ثم راتبة العشاء . لكن لو فاتته راتبة الظهر القبلية فأراد قضاءها ، صلاها بعد راتبة الظهر البعدية .                         
 
`    مسألة ( 116 )                        ( 23/12/1419هـ )
سألت شيخنا رحمه الله :كيف تستخير الحائض ، وهل تستنيب ؟
فأجاب : تنتظر حتى تطهر . أو تدعو من غير صلاة . ولا يجوز أن تستنيب .
                  
                                                                       
`    مسألة ( 117 )                        ( 11/11/1419هـ )
سألت شيخنا رحمه الله :هل لما يسمى "صلاة الحاجة" أصل ؟     
فأجاب : روي فيها حديث ضعيف . ولكن لا تثبت هي ولا صلاة التسبيح . 
                                                                                         
`    مسألة ( 118 )                        (15/1/1420هـ)
سئل شيخنا رحمه الله :بعض الأئمة يقنتون في المغرب والفجر لكوسوفا ؟
فأجاب : من حيث المشروعية ، قنوت النوازل في جميع الأوقات . والمذهب أنه للإمام الأعظم فقط دون غيره . والصحيح أنه للإمام ولمن أذن له . وهو قول وسط ، و إلا أصبح الأمر فوضى ، وصار كل أحد يرى أن هذا الأمر أو ذاك نازلة .
 
صلاة الجماعة
`    مسألة ( 119 )                        ( 17/7/1419هـ )
سألت شيخنا رحمه الله :ما الجواب عن الإشكال في حديث الأعمى(4) الذي ذكر أن بينه وبين المسجد هوام وسباع ، وليس له قائد يلائمه ، وهي أعذار أسقط الفقهاء وجوب صلاة الجماعة بأهون منها بكثير ؟
فأجاب : يقال إن قضية الأعمى قضية عين . والقواعد العامة في الشريعة والنصوص الأخرى تدل على رفع الحرج .
                                   
 
`    مسألة ( 120 )                        ( 023/12/1419هـ )
سألت شيخنا رحمه الله :يوجد مسجد صغير ، أقيم مقابله جامع كبير ، فهل الأفضل بقاء المسجد الصغير أم لا ؟ وهل الأفضل لمن يصلي في الصغير أن يستمر ، أم يصلي في الجامع لكثرة المصلين ؟
فأجاب : الأفضل بقاء المسجد لكونه الأقدم . والأفضل الصلاة مع الأكثر ، إلا أن يترتب على ذلك مفسدة .                                         
 
`    مسألة ( 121 )                        ( 27/1/1419هـ )
سألت شيخنا رحمه الله :هل يلزم الموظفين الخروج من أماكن عملهم لصلاة الظهر ـ أو غيرها في المساجد القريبة ؟
فأجاب : أما على المذهب فلا . فإن كان يخشى من تضييعهم العمل ، والتأخر عنه فليصلوا في محلهم جماعة .                                                        
 
`    مسألة ( 122 )                        ( 1/6/1420هـ )
سألت شيخنا رحمه الله :ما حكم صلاة النساء جماعةً في المدارس والكليات ؟
فأجاب : أرى أنه سنة . وهذا هو نص عبارة الروض : ( وتسن لنساءٍ منفردات عن رجال ) ولأن النبي r أمر أم ورقة أن تؤم أهل بيتها(5) .    
فسألته:وهل يحصل لهن أجر التضعيف بسبع وعشرين درجة؟
فأجاب : لا . هذا مختص بالرجال . وكره بعض أهل العلم صلاة الجماعة للنساء منفردات عن الرجال . ولا وجه له .    
 
 
`    مسألة ( 123 )                        ( 10/10/1418هـ )
سئل شيخنا رحمه الله : عنحكم الصلاة في التوسعة من جهة المسعى والساحات الأخرى ، من جهة باب الملك عبد العزيز، وباب الملك فهد ؟
فأجاب : إن اتصلت الصفوف فأجر الصلاة فيها كالحرم من حيث التضعيف فقط ، وكذلك المسعى . وإلا فليست من المسجد ، فيجوز البيع والشراء فيها ومكث الحائض ونحو ذلك . وأكثر العلماء على أن المسعى ليس من المسجد ، والحكم بذلك أرفق بالناس من جهة أن الحائض لها أن تسعى . ولو كان من المسجد للزمها تأخير سعيها إلى ما بعد الطهر . كما أن التوسعة التي بعده يفصلها عنه شارع ، فهي ليست من المسجد .                                                          
 
`    مسألة ( 124 )                        ( 28/5/1419هـ )
سألت شيخنا رحمه الله :لو دخل الإنسان مسجداً بعد الأذان ، فتبين له أن الإمام يتأخر تأخراً شديداً فهل له أن يخرج من المسجد ؟
فأجاب : إن كان ممن يعذر بترك الجماعة فله ذلك . وكذا لو علم أنه يدرك الصلاة في مسجد آخر .                                                      
 
`    مسألة ( 125 )                        ( 16/8/1419هـ )
سألت شيخنا رحمه الله :أمامٌ نسي أن يقرأ الفاتحة في الركعة الأولى من صلاة سرية ، كيف يصنع ؟
فأجاب : إن كان لم يصل إلى محلها من الركعة الثانية رجع إلى القيام ، وإن كان قد قام إلى الثانية ، فذكر، قامت الثانية مقام الأولى ، وحينئذ يجلس للتشهد الأول في الرباعية بعد الركعة الثالثة بالنسبة للمأمومين ، ويأتي بركعة زائدة على صلاتهم مكان الأولى .                                     
فسألته: يتشوش الناس ويكثر تسبيحهم به ، ظن خطئه ؟
فأجاب : ليس له إلا ذلك .                                                   
`    مسألة ( 126 )                        (16/8/1419هـ )
سألت شيخنا رحمه الله :عن إمام في إحدى المدارس قطع صلاته إثر تكبيرة الإحرام لسبب ، وليس وراءه إلا تلاميذ صغار ، فتقدم أحد المدرسين ممن لم يكونوا في الجماعة ، كان قد صلى سلفاً ، وأتم بهم ، فما حكم ذلك ؟
فأجاب : لا بأس به ، ويستأنس بحديث قدوم النبي r بعد شروع أبي بكر بالصلاة(6).
فسئل:إن كان ذلك في الركعة الثانية ، وقد بقي ثلاث ركعات ؟
فأجاب : عند من يرى جواز التنفل بركعاتٍ وتر يصح .
فسألته:لكن ، ألا يلزمه أن يجلس بعد الثنتين في حقه ، ولا يجلس بعد الثنتين في حق المأمومين ؟
فأجاب : كلا ، لأنه بنى على صلاة من سبقه .                            
 
`    مسألة ( 127 )                        ( 6/4/1421هـ )
سألت شيخنا رحمه الله :بعض الأئمة يمد التكبيرة في الصلاة مداً طويلاً حتى تستغرق شيئاً من زمن الركن التالي ، فهل العبرة في المتابعة بالقول أم الفعل ؟
فأجاب : العبرة بالفعل . وعلى المذهب لا يجوز أن تقع التكبيرة إلا بين الركنين . 
 
                                                                                                   
`    مسألة ( 128 )                        ( 22/1/1420هـ )
سألت شيخنا رحمه الله :عن مأمومُُ سجد إمامه قبل أن يركع سهواً ، وسبح به فلم يرجع ، فكيف يصنع المأموم ؟
فأجاب : مادام المأموم يعتقد بطلان فعل إمامه لم تجز له متابعته ، فينفصل عنه .
                                                                                              
`    مسألة ( 129 )                        ( 8/11/1417هـ )
سألت شيخنا رحمه الله :لو قام المأموم عن يسار الإمام حتى انصرف ، فما حكم صلاته ؟
فأجاب : صحيحة . لأن وقوفه عن يمينه سنة . والأصل فيها فعله  rمع ابن عباس في صلاة الليل(7)، وهو فعل مجرد . وكونه حركه في الصلاة لا يدل على وجوب كونه عن يمينه ، لأن الحركة لحاجة الصلاة جائزة .                   
 
`    مسألة ( 130 )                        ( 8/3/1418هـ )
سئل شيخنا رحمه الله :عن رجل دخل مع الإمام قبيل ركوعه فظن أنه يتمكن من إتمام الفاتحة قبل رفع الإمام من الركوع فلم يمكنه ، وركع بعد رفع الإمام ، ثم تابعه ، فما حكم صلاته؟
فأجاب :  أرى أن يعيد الصلاة ، لأنه لا تلزمه قراءة الفاتحة إذا كان لا يتسع لها ما بقي من قيام الإمام ، بخلاف ما لو سها عن قراءتها ، أو أسرع إمامه في قراءة ما تيسر بعد الفاتحة ، فعليه أن يتم قراءة الفاتحة ثم يركع ، حتى لو رفع الإمام قبل ركوعه هو ، فصلاته صحيحة .
                                                         
`    مسألة ( 131 )                        (13/8/1418هـ )
سألت شيخنا رحمه الله :من صلى المغرب ثم جاء مسجداً يؤدونها وصلى معهم ، فهل يجب عليه أن يشفعها برابعة ؟
فأجاب : لا يشفعها برابعة .
فسألته:ألا يكون إذاً قد شفع المغرب ، التي هي وتر النهار ، بكونه صلى ست ركعات ؟
فأجاب : كلا . لأن الصلاة الثانية صلاة معادة ، وليست تتمة للأولى .
                                                                                                 
`    مسألة ( 132 )                        ( 8/8/1418هـ)
سألت شيخنا رحمه الله :هل يصح لمن دخل مع إمام يصلي رباعية ، وهو متنفل، أن يسلم عن ركعتين ؟
فأجاب : يجوز إذا كان لحاجة ، والأولى أن يتم متابعتة لإمامه . مثال الحاجة: من أتى إلى مسجد للصلاة على جنازة ، فوجدهم يصلون الفريضة ، فدخل معهم ، وخشي فوات الجنازة فله أن يسلم عن ركعتين . ومثله لو كان يريد شخصاً معيناً وخشي خروجه من المسجد فله أن يسلم عن ثنتين .
                                                                                                   
`    مسألة (133 )                         ( 13/8/1418هـ )
سألت شيخنا رحمه الله :لو أدرك من صلى الفريضة جماعة يؤدون نفس الفريضة ودخل معهم ، فهل له أن ينويها راتبة ، أو وتراً بواحدة أو ثلاث .
فأجاب : نعم له ذلك .                                                             
 
`    مسألة ( 134 )                        ( 13/8/1418هـ )
سألت شيخنا رحمه الله :من أتى مسجداً ليصلي على جنازة ، وقد صلى الفريضة في مسجده ، فوجدهم يصلون الفريضة ، فهل ينتظر خارج المسجد أم يدخل معهم ؟ 
فأجاب : يدخل معهم . إلا أن يكونوا قرب السلام فيتريث قليلاً .   
 
`    مسألة ( 135 )                        ( 16/1/1419هـ )
سألت شيخنا رحمه الله :عن مسبوقٍ قام يقضي ما فاته ، أربع ركعات ـ فتبين في صلاة إمامه نقص ركعة فقاموا يقضون بعد ما أتى هو بركعة ، ثم وافقهم في ركعته الثانية فنوى الدخول معهم . فما حكم صنيعه ؟
فأجاب : لا بأس . كمن خاف أن يعاجله قيء أو نحوه ، فنوى الانفصال ، ثم زال خوفه ، فرجع إلى إمامه ، فصحيح .               
 
`    مسألة ( 136 )                        ( 12/10/1418هـ )
سئل شيخنا رحمه الله :من دخل مع إمام يخشى ركوعه قبل أن يتم قراءة الفاتحة فهل يدعو بدعاء الاستفتاح ، أم يشرع في قراءة الفاتحة ؟
فأجاب : يدعو بدعاء الاستفتاح ، ويستعيذ ، ويبسمل ، ثم يقرأ ما أمكنه من الفاتحة ولا يضره لو ركع الإمام وهو لم يتم الفاتحة ، فيركع معه . لأنه أتى بما شُرع .
 
`    مسألة ( 137 )                        ( 12/10/1418هـ )
سئل شيخنا رحمه الله :إذا قرأ المأموم في صلاة جهرية بعض سورة الفاتحة في سكتة الإمام الأولى ، ثم أنصت لقراءة الإمام الفاتحة ، فهل يتمها بعد ذلك أم يستأنف ؟
فأجاب : يتمها . لأن سكوته ذلك بسبب مشروع ، وهو الإنصات .   
 
`    مسألة ( 138 )                        ( 17/10/1417هـ )
سألت شيخنا رحمه الله : إذا صلى من يرى عدم القنوت في صلاة الفجر خلف إمام يرى ذلك ، فهل يتابعه في التأمين ورفع اليدين ؟
فأجاب : نعم ، قاله الإمام أحمد .                                        
 
`    مسألة ( 139 )                        ( 20/11/1420هـ )
سألت شيخنا رحمه الله : ما حكم من صلى منفرداً خلف الصف لسنوات عديدة ،  جهلاً ؟
فأجاب : لا شيء عليه ، لجهله ، ومشقة حصر الصلوات التي وقع ذلك فيها ، وطول المدة . كما أن ذلك لا يتعلق بذات الصلاة بل بمكانها .
 
`    مسألة ( 140 )                        ( 7/2/1419هـ )
سألت شيخنا رحمه الله :هل يعذر المنفرد خلف الصف بالجهل استدلالاً بحديث أبي بكرة ، وقول النبي r له ( زادك الله حرصاً و لا تعد )(8)؟
فأجاب : كلا بل يؤمر بالإعادة ، كما أمر النبي r من فعل ذلك(9). وأما أبو بكرة رضي الله عنه فقد دخل في الصف .                                                                
       
`    مسألة ( 141 )                        ( 7/2/1419هـ )
سألت شيخنا رحمه الله :من رأى منفردا خلف الصف ، وفي الصف فرجة تتسع لواحد ، فهل يتم الصف أم يصلي مع الفذ ؟
فأجاب : الأحسن أن يصلي معه .                                            
 
`    مسألة ( 142 )                        ( 7/2/1419هـ )
سألت شيخنا رحمه الله :هل يؤمر المنفرد خلف الصف بقطع صلاته إذا كان في 
الصف متسع له ؟
فأجاب : نعم .                                                                       
 
`    مسألة ( 143 )                        ( 7/2/1419هـ )
سألت شيخنا رحمه الله :إذا قصرت "الفرشة"في صف المسجد عن حد الجدار ، فهل يصلي في الصف الثاني لعدم رغبته في الصلاة على البلاط ؟
فأجاب : نعم لئلا يتشوش في صلاته . إلا أن يكون منفرداً فيلزمه أن يدخل في الصف المقدم . 
 
     `    مسألة ( 144 )                        ( 7/2/1419هـ )
سألت شيخنا رحمه الله :ما حدالصف الأول ، إذا صلى جماعة كثيرة في البرية؟
فأجاب : الظاهر أن حدّه قدر ما يحصل به الائتمام بسماع صوت الإمام .
                                                                                        
`    مسألة ( 145 )                        ( 7/2/1419هـ )
سألت شيخنا رحمه الله :إذا كان يمين الصف أطول من يساره ، فهل يصلي في الأيمن أم في الأيسر ؟
فأجاب : إذا كان الفرق بيِّناً صلى في اليسار . أما إذا تساويا أو كان الفرق يسيراً فليصل في اليمين . 
فسألته :هل يأمرهم الإمام بالانتقال عند وجود فرق بيِّن ؟
فأجاب : نعم ، ونحن نأمرهم بذلك من اليمين إلى اليسار ، والعكس .
 
`    مسألة ( 146 )                        ( 12/1/1418هـ )
سألت شيخنا رحمه الله :ما حكم اقتداء من فاتته الجماعة بالمسبوق الذي يقضي ، واتخاذه إماماَ ؟
فأجاب : يجوز ، ولا نحبذ ذلك . وهذا مذهب مالك . والمذهب عدم الجواز .
 
`    مسألة ( 147 )                        ( 6/11/1417هـ )
سألت شيخنا رحمه الله :نهيتم الناس عن الصلاة بين السواري في الجامع الكبير مع أن عرض أعمدته أقل بكثير مما ذكره الفقهاء(9) لحصول المنع ؟
فأجاب : الصحيح أن النهي عن الصلاة بين السواري مطلق ، والصحابة كانوا يطردون من يصلي بين السواري طرداً ، مع كون سوراي مسجده r من جذوع النخل . فالصحيح أن ما ذكره الفقهاء من التحديد لا أصل له . 
 
`    مسألة ( 148 )                        ( 19/3/1420هـ )
سألت شيخنا رحمه الله :كيف تكون "مصافة" من يقعد على كرسي في الصف، في الصلاة ؟
فأجاب : بمقعدته ، لا برجليه .                                              
 
`    مسألة ( 149 )                        ( 12/10/1418هـ )
سألت شيخنا رحمه الله :ما حكم حمل المصحف في الصلاة المفروضة أو النافلة للقراءة منه ؟
فأجاب : يجوز للحاجة .
فسألته:هل من الحاجة أن يقرأ الإمام من المصحف فجر يوم الجمعة بالسجدة ؟
فأجاب : نعم هذا من الحاجة . أما حمله لمتابعة الإمام . كما يفعل بعض الناس في قيام رمضان ، فإننا ننهى عنه لما فيه من المفاسد .                   
 
`    مسألة ( 150 )                        ( 5/5/1418هـ )
سألت شيخنا رحمه الله :هل الأفضل في المسجد الحرام والنبوي إذا أقيمت الصلاة الدخول في أقرب صف أم التقدم لإتمام الصفوف إلى أن يركع الإمام؟
فأجاب : إذا وجد صفاً مكتملاً طويلاً دخل فيه .                    
 
`    مسألة ( 151 )                        ( 15/5/1418هـ )
سألت شيخنا رحمه الله :القاعدة : أن ما وجد سببه في عهد النبي r ولم يفعله، فالسنة تركه ، وفعله بدعة . أليس من ذلك ما أحدث من وضع الخطوط في فرش المساجد لضبط الصفوف ؟
فأجاب : لا ، ليس منه . ونقول إنه لم يوجد سببه في عهده r ، فلم يكن هناك فرش في مسجده ، بل كان من الحصباء . ولو وضع خط لانمحى . كما أن حالة الصحابة رضوان الله عليهم من الاستواء والتراص في الصفوف ما لا يتفق من حال الناس الآن .                                                                                    
 
`    مسألة ( 152 )                        ( 20/1/1419هـ )
سئل شيخنا رحمه الله :عن حكم وضع الصدى في مكبرات الصوت في المساجد ؟
فأجاب : الصدى إن لم يكن حراماً فهو مكروه .                    
 
`    مسألة ( 153 )                        (11/11/1419هـ )
سألت شيخنا رحمه الله :يوضع في بعض المساجد في قبلة المصلين صناديق لوضع النفايات من مناديل ونحوها ؟ 
فأجاب : لا أرى ذلك ، لأن النفس تتقزز منه .
فسألته: هل ينهى عن ذلك ؟
فأجاب : النهي عنه شديد .
فسألته: فما حكم وضع كراتين المناديل فقط ؟
فأجاب : لا بأس ، للحاجة إلى ذلك ، وإذا استعملها وضعها في جيبه .                                                      
 
صلاة أهل الأعذار
`    مسألة ( 154 )                        ( 18/11/1419هـ )
سألت شيخنا رحمه الله :عن رجلٌٌُ مصاب بضعف في بعض شرايين المخ ، إذا سجد أحياناً أُغمي . عليه فما حكم وضوئه وصلاته ، وهل له أن يجمع الصلاتين ؟
فأجاب : إغماؤه ذلك يفسد وضوءه ، وصلاته . لكن إن شعر ببوادر الإغماء قبل السجود فله أن يومئ إيماءً . وأما الجمع فضابطه المشقة ، فحيثما وجدت جاز الجمع .                                                                         
 
`    مسألة ( 155 )                        ( 13/11/1417هـ )
سألت شيخنا رحمه الله :كيف يصلي الإنسان المريض على جنبه ؟
فأجاب : بالإيماء برأسه .                                             
 
`    مسألة ( 156 )
سألت شيخنا رحمه الله :من أراد أن يسافر جواً سفراً طويلاً ، فهل له أن يجمع العصر مع الظهر ، جمع تقديم في بلده ، دفعاً للحرج الذي يلحقه بالصلاة في الطائرة ؛ من عدم تهيؤ المكان ، أو صعوبة إصابة القبلة ، أو التشويش والاهتزاز ونحو ذلك ؟
فأجاب : نعم له ذلك . لكن يجمع دون قصر ، بسبب الحرج ، لا بسبب السفر . وابن عباس رضي الله عنهما خطب الناس من صلاة العصر غربت الشمس وبدت النجوم حتى قيل : الصلاة . فقال : أنا أعلم بذلك منك . جمع رسول الله r بين الظهر والعصر ، وبين المغرب والعشاء في المدينة من غير خوف ولا مطر . قيل له : ما أراد بذلك ؟ فقال : أراد ألا يحرج على أمته(10).
 
`    مسألة ( 157 )                        ( 28/12/1417هـ )
سألت شيخنا رحمه الله :هل يعد مسافراً من ذهب إلى النزهة في مكان بعيد؟ 
(جرى بحث ومساءلة) ، فكان مما قاله شيخنا :
-         التحديد بالعرف هو الذي عليه الدليل ، والتحديد بالمسافة أضبط .
-         قال شيخ الإسلام إن المسافة البعيدة في الزمن القليل ، والمسافة القريبة في الزمن الطويل سفر . أو نحواً من ذلك .
-         الخروج للنزهة ولو في مكان بعيد ، دون مبيت ، لا يعده الناس في العرف سفراً .
-         الذهاب من عنيزة إلى الرياض والعودة في نفس اليوم في عرف الناس سفر ، لطول المسافة وإن قل الزمن .
- ليس بين مكة وجدة حالياً مسافة قصر ، حتى على تقدير القائلين بالتحديد بالمسافة بسبب زحف البنيان، فبينهما الآن خمسون كيلومتر تقريباً .
- الموظف الذي يتردد بين الرس وبريدة ، أو المدرس الذي يتردد بين عنيزة والزلفي ، أو من ينقل المعلمات لمثل هذه المسافات لا يعد مسافراً على الصحيح ، فلا يقصر الصلاة .       
 
 
 
`    مسألة ( 158 )                        ( 13/8/1418هـ )
سألت شيخنا رحمه الله :جماعة من عنيزة خرجوا في نزهة ، مسافة تبلغ :  120 كيلومتر ، وينوون العودة مساءً ، فهل يقصرون الصلاة ؟
فأجاب : الذي نراه أنهم ما داموا يعودون في يومهم فهم غير مسافرين .  
                                                                                              
`    مسألة ( 159 )                        (12/10/1418هـ )
سألت شيخنا رحمه الله :إذا قدم المسافر ليلاً وأبصر أنوار البلد من بعيد ، فهل له القصر والجمع ؟
فأجاب : نعم له ذلك ، لأنه لا يزال مسافراً . والأولى أن لا يجمع . ولو فعل صحت صلاته .                                                                                       
 
`    مسألة ( 160 )                        ( 28/12/1417هـ )
سألت شيخنا رحمه الله :عن إمامٍ صلى بنية القصر ، ثم قام إلى الثالثة نسياناً ، فنوى الإتمام فما حكم صلاتهم ؟
فأجاب :  صحيحة ، لأنه رجع إلى الأصل . ولو رجع بعد قيامه لكان أحسن .وليس ذلك مثل القيام إلى ركعة زائدة ، لأنه رجوع إلى غير أصل .    
 
`    مسألة ( 161 )                        (20/4/1420هـ )
سألت شيخنا رحمه الله :إذا وصل المسافر بين العشاءين ، فهل يصلي المغرب حال وصوله أم يجمعها مع العشاء ؟
فأجاب : يصليها إذا وصل ، ولا يجمعها إلى العشاء ، لأنه زال سبب الجمع .                             
 
 
                                                                    
`    مسألة ( 162 )                        (20/4/1421هـ )
سألت شيخنا رحمه الله :إذا قُدَِّم المسافر للإمامة في بلد حل فيه أياماً ، وهو لا يرى انقطاع السفر بأربعة أيام ، فهل يمتنع عن الإمامة وهو أحق بها ، أم يؤمهم ويتم ، مراعاة للأكثر ، أم يؤمهم ويأمرهم بالإتمام ؟
فأجاب : يؤمهم ويقصر ، ويأمرهم بالإتمام ، كما فعل النبي r.
فسألته:إذا قيل إن عامة من كان وراء النبي r أصحابه ، وهم مسافرون مثله ، أكثر ممن صلى معه من أهل مكة ، بخلاف المسافر الواحد يصلي بجماعة مقيمين ؟
فأجاب : الوصف الذي علّق به النبي r الحكم هو السفر لا الكثرة .
 
`    مسألة ( 163 )                        ( 12/6/1418هـ )
سألت شيخنا رحمه الله :مسافر دخل مسجداً في الطريق ليصلي العشاء فوجد جماعة مسافرين يصلون ، فدخل معهم ، فتبين له أنهم يصلون المغرب ، فماذا يصنع إذا قام إمامه إلى الثالثة ؟
فأجاب : الأولى أن ينفصل ويسلم ، ولا يلزمه البقاء في جلسته إلى عودة إمامه . أو يقوم مع إمامه إلى الثالثة ، فإذا سلم الإمام أتى برابعة .            
 
`    مسألة ( 164 )                        ( 8/8/1418هـ ) 
سئل شيخنا رحمه الله : عن مسافر أراد أن يصلي المغرب والعشاء فصلى ، المغرب مع جماعة ، ثم جاءت جماعةُُ أخرى لم يصلوا المغرب ، فدخل معهم بنية العشاء ، وحين قاموا إلى الثالثة نوى الانفصال وسلم من ركعتين قصراً للعشاء . فما حكم صنيعه ؟
فأجاب : صحيح ، لأن صلاة المغرب ليست من الصلوات المقصورة حتى نلزمه بمتابعة الإمام ، كما لو صلى العشاء خلف إمام مقيم . وله أن يتابعهم ثم يأتي برابعة . أو يبقى جالساً بعد الثنتين حتى يرجعوا إليه ويسلم معهم .
                                                                                                
`    مسألة ( 165 )                        ( 12/7/1417هـ )
سألت شيخنا رحمه الله :ما هو ضابط المطر الذي يبيح جمع الصلاتين ؟
فأجاب : ما تحصل به المشقة ؛ إما لغزاته ­ ما يسمى عندنا ( الوبل ) ، أو لحصول مستنقعات توجب المشقة في بلوغ المسجد ، أو يصحب بريح باردة . فمداره على المشقة . أما أن يكون خفيفاً ، ويجمعون لتوقع زيادته ، فلا . ومن جمع من غير مسوغ شرعي وجبت عليه إعادة الصلاة المجموعة .
                            
`    مسألة ( 166 )                        ( 20/4/1421هـ )
سألت شيخنا رحمه الله :إذا كان الإمام لا يرى صحة جمع العصر مع الجمعة في المطر ، وعامة أهل بلده على مذهب يجيز ذلك ، فهل يوافقهم ؟
فأجاب : لا . بل يبين لم الحق . إلا أن يخشى فتنة . وقد حصل مطرُ في جمعتين في عهده r ولم يجمع معهما العصر ، كما في حديث الاستسقاء في الجمعة(11).
                                                                                               
`    مسألة ( 167 )                        ( 20/4/1421هـ )
ذكر شيخنا رحمه الله قصة جرت في زمن الشيخ محمد بن إبراهيم ، رحمه الله، لإمام مسجدٍ في الرياض ، جمع العصر مع الظهر بسبب الأمطار ، خلافاً للمذهب ، وأخذاً بحديث ابن عباس(2)، واختيار شيخ الإسلام ابن تيمية ، وأن الشيخ ألزمه بالأذان للعصر وصلاتها ، وإلا فصل من الإمامة .
فسألته: كأنكم تستحسنون ذلك ؟
فأجاب :نستحسن قوة الشيخ رحمه الله.وإن كان الصحيح مشروعية الجمع.
فسألته:  هل تجمعون بينهما ؟
فأجاب : لم يحصل ذلك لي فيما مضى .                                  
 
`    مسألة ( 168 )                        ( 1/6/1420هـ )
سألت شيخنا رحمه الله :كيف تقال الأذكار في الصلاتين المجموعتين ؟
فأجاب : الذي أفعله أنا أني أُسبح ، وأحمد ، وأكبر، عشراً عشراً بعد الصلاتين ، للأولى ثم للثانية . ولو بدأ بأذكار الثانية ثم قضى أذكار الأولى ، فلا بأس .
فسألته :  ولماذا العشر ؟
فأجاب : لثبوتها في صيغ الذكر . ولأنها أخف عليه .                    
 
صلاة الجمعة
`    مسألة ( 169 )                        ( 22/6/1420هـ )
سألت شيخنا رحمه الله :عن قول بعض الناس أن قراءة سورة مناسبة لخطبة الجمعة , في صلاة الجمعة بدعة ، وكذلك تخصيص موضوعات معينة للمناسبات مثل ، آخر العام ، وأوله ، وغزوة بدر ، ونحوها ، في خطب الجمعة بدعة كذلك ؟
فأجاب : بالنسبة للقراءة ، قد يتوجه ، لأن النبي r كان يقرأ بـ"سبح " و "الغاشية" ، أو"الجمعة" . و"المنافقون". وأما خطب المناسبات ، فالجزم بنفي ذلك من فعل النبي r صعب . وبعض الناس يسهل عليه الوصف بالبدعة في كل شيء . فأما مطلع العام وختامه ، فمعلوم أنه لم يكن معيناً في عهده r . وأما غزوة بدر ونحوها ، فلأن الصحابة y على علم بها ، فلا يحتاجون إلى ذكرها . فلا بأس بمراعاة المناسبات ، لكن لا يجعل ذلك "عيداً" يعتاده دوماً .                                    
 
 
`    مسألة ( 170 )                        ( 22/10/1417هـ )
سألت شيخنا رحمه الله :بعض خطباء الجمعة إذا بلغ ذكر آية أثناء خطبته ، رتلها ترتيلاً ، فهل يعد ذلك من البدعة ؟
فأجاب : لا . وأذكر أني صليت خلف خطيب يفعل ذلك .        
 
`    مسألة ( 171 )                        ( 5/2/1419هـ )
سألت شيخنا رحمه الله :إذا أخطأ خطيب الجمعة في شيء قاله ، فهل ينبه ؟
فأجاب : نعم يجب تنبيهه أثناء الخطبة ، أو بين الخطبتين .          
 
`    مسألة ( 172 )                        ( 8/1/1420هـ )
سألت شيخنا رحمه الله :ما حكم رفع اليدين في الدعاء بين خطبتي الجمعة ؟
فأجاب : مشروع . وأنا أفعله إذا لم أكن الخطيب .                     
 
`    مسألة ( 173 )                        (10/1/1418هـ )
سألت شيخنا رحمه الله :لو صُلِّيتْ الجمعة قبل الزوال ، فلم يدرك منها ركعة فكيف يتمها ؟
فأجاب : يتمها نافلة مطلقة من ركعتين . ولا يصلح أن يتمها ظهراً لعدم دخول وقتها.
                                                                                
صلاة العيدين
`    مسألة ( 174 )                        ( 10/10/1418هـ )
سألت شيخنا رحمه الله :حين قام الإمام للركعة الثانية في صلاة العيد ، سها عن التكبيرات الزوائد ، وشرع في قراءة الفاتحة ، ثم تنبه ، أو سُبح به ، فرجع ، فكبر خمساً ، واستأنف قراءة الفاتحة . فما حكم صنيعه ، وهل عليه سجود سهو ؟
فأجاب : كان ينبغي أن لا يرجع إلى التكبير ، لأنه سنة فات محلها ، ولا يلزمه أن يسجد للسهو . ولو سجد فلا بأس .  
                                  
`    مسألة ( 175 )
سألت شيخنا رحمه الله :هل تصلى الظهر جماعة في المساجد إذا وافق العيد جمعة ، لمن لم يجمِّع ؟
فأجاب : لا .
 
`    مسألة ( 176 )                        ( 16/11/1417هـ )
 فائدة : جرى بحث حول مصليات الأعياد فأكد الشيخ القول في أنه يرى تعدد الأعياد في البلد الواحد، مع تشديده في منع تعدد الجمع لغير حاجة .              
 
صلاة الكسوف
`    مسألة ( 177 )                        ( 16/10/1420هـ )
سألت شيخنا رحمه الله :من دخل مع إمام يصلي الكسوف، ظاناً أنه يصلي الفجر ، فكيف يصنع ؟
فأجاب : إذا تبين أن إمامه يصلي الكسوف نوى المفارقة ، وأتم لنفسه صلاة الفجر ، ثم لحقه في صلاة الكسوف (12).                                                  
 
`    مسألة ( 178 )                        ( 12/5/1418هـ )
سألت شيخنا رحمه الله :حيث أعلن عن حصول خسوف في القمر ليلة الأربعاء القادم ، يبتدئ بعد صلاة العشاء ، فهل يحث الإمام المأمومين على الصلاة والتوجه إلى الجوامع ؟
فأجاب : إن كان قد ابتدأ وشوهد فنعم . و إلا فلا ، حتى لا يهون أثر وقوعه في النفوس بتداول الأخبار به قبل حصوله . وينبغي على وسائل الإعلام أن لا تنشر ذلك .                                                                                        
 
صلاة الاستسقاء
`    مسألة ( 179 )                        (24/6/1418هـ )
سألت شيخنا رحمه الله :قام أحد الخطباء بالاستسقاء هذا اليوم الجمعة على المنبر، فما حكم ذلك ؟
فأجاب : هذا خطأ . لأنه قبل أوانه . والاستسقاء لابد له من سبب وهو تأخر نزول المطر ، وهذا غير حاصل ، إذ أننا في أول الموسم ، بل إن نزول المطر هذه الأيام يضر بمن لم يَجُدَّ نخله . فهذا من الجهل .                                    
 
`    مسألة ( 180 )                        ( 24/5/1420هـ )
سألت شيخنا رحمه الله :ذكر لي بعض الناس في ـ ماليزيا ـ هذا العام أنهم أقاموا صلاة الاستسقاء ، لا بسبب الجدب وتأخر نزول المطر ، وإنما لإذهاب الدخان الناجم عن حرائق الغابات الذي لوث الجو ، فما حكم ذلك ؟
فأجاب : لا بأس ، بجامع الضرر . ولهذا ذكر الفقهاء في مسوغات الاستسقاء : لو غارت مياه العيون .                                                                     
 
`    مسألة ( 181 )                        ( 9/8/1419هـ )
سألت شيخنا رحمه الله :ما حكم خروج النساء لصلاة الاستسقاء ، وهل هناك وجه لمن قال بالكراهة ؟
فأجاب : صلاة الاستسقاء كصلاة العيد ، تخرج إليها النساء ، وربما كان منهن صالحات يستجاب لهن .      
                                                       
كتاب الجنائز
`    مسألة ( 182 )                        ( 17/1/1418هـ )
سألت شيخنا رحمه الله : إذا تعذر غسل الميت فهل يُيمم ؟ وما صفته ؟
جواب : نعم يُيمم . وصفته أن يضرب الحي الأرض بيديه ، فييمم الميت . وذهب بعض العلماء إلى أن المقصود بالغسل التطهير ، فإذا تعذر سقط و لا ييمم . والصحيح أن المقصود الطهارة الحكمية ، ولهذا قال r للنسوة اللواتي يغسلن ابنته : ابدأن بميامنها(13) .                                                                         
 
`    مسألة ( 183 )                        ( 2/8/1419هـ )
سألت شيخنا رحمه الله :بعض الأئمة ينبه المصلين بعد الصلاة على أن في المسجد الفلاني جنازة ، فهل هذا من النعي المذموم ؟
فأجاب : كلا . يجوز ذلك . كما صنع النبي r حين نعى النجاشي(14).
 
 
 
 
`    مسألة ( 184 )
سئل شيخنا رحمه الله : في بعض البلدان يصفون الجنائز صفاً أفقياً أمام الإمام ، وليس بمحاذاة الرؤوس ، فما حكم ذلك ؟
فأجاب : لا تثبت الصلاة إلا للجنائز التي يصدق عليها أنها بين يديه .
فسألته :  كم حد ذلك ؟
فأجاب : يمكن أن يشمل جنازتين عن يمينه ، وجنازتين عن شماله ، مع التي أمامه ، فتكون خمس جنائز . وأما الجنائز التي في الأطراف فلا تثبت لها صلاة بهذه الصفة إلا أن ينوي أحد المأمومين الصلاة على تلك الجنازة المعينة التي أمامه .
 
`    مسألة ( 185 )                        ( 2/2/1418هـ )
سألت شيخنا رحمه الله :هل يصح أن تصف الجنائز متجاورة صفاً واحداً أمام الإمام ؟ وما حكم من فعل ذلك ؟
فأجاب : لا يصح ، بل تصف متوالية ، فإن صفها متجاورة فهو في الواقع صلى على الجنائز التي أمامه فقط ، وأما ما على يمينه وشماله فلم يصل عليها ، وعلى ذلك تعاد الصلاة عليها ، فإن كانت قد دفنت ، صُلي على القبر. ويمكن إذا كان المسجد ضيقاً، والجنائز كثيرة، أن يصلى عليهم على دفعات.               
 
`    مسألة ( 186 )                        (20/6/1419هـ )
سألت شيخنا رحمه الله :لو صلى على جنازة رجل بنية امرأة ، أو العكس ، أو على أنه فلان فتبين غيره ، فهل يعيد؟
فأجاب : لا يعيد . لأن الصلاة وقعت على الجنازة الحاضرة .
 
`    مسألة ( 187 )                        ( 27/6/1419هـ )
سألت شيخنا رحمه الله : ما حكم قراءة سورةٍ بعد الفاتحة في صلاة الجنازة ؟
فأجاب : ورد بذلك حديث صحيح(15) .
        
`    مسألة ( 188 )                        ( 4/11/1419هـ )
سئل شيخنا رحمه الله :ما حكم حضور النساء صلاة الجنازة؟
فأجاب : جائز . ولكن لا يتبعن الجنازة .
فسئل :   أنكر بعض الناس هذا العمل بحجة أنه ليس من عمل نساء السلف ؟ فأجاب : من أين له أن يثبت ذلك ؟! وقد كان يصلى على الجنائز ، وربما كان نساء في المسجد ، ولم ينقل أنهن ينهين عن ذلك . وإنما النهي عن اتباع الجنائز لحديث أم عطية(16).
فسألته :   وهل الجواز يتناول القصد للصلاة ، بأن تخرج من بيتها لغرض الصلاة على جنازة؟
فأجاب : نعم . ولكن إن خشي مفسدة مُنعن .                    
                       
`    مسألة ( 189 )                        ( 4/11/1419هـ )
سألت شيخنا رحمه الله : ما الحكم لو صلت المرأة وحدها على الجنازة ؟
فأجاب : صح ، وسقط الواجب .                                        
 
`    مسألة ( 190 )                        ( 20/6/1419هـ )
سألت شيخنا رحمه الله :لو لحق الجنازة من طريق آخر ، فهل يعد تابعاً لها ؟
فأجاب : إن كان لحاجة ، كبعدٍ عن زحامٍ ، ونحوه فلا بأس .
 
`    مسألة ( 191 )                        ( 28/6/1417هـ )
سألت شيخنا رحمه الله :ما حكم السفر للصلاة على جنازة ، وما حكم السفر للعزاء؟
فأجاب : السفر للصلاة على جنازة لا بأس به . و السفر للعزاء لا يفعل ، إلا أن خشي من عدمه حصول قطيعة أو نحوه .                                        
`    مسألة ( 192 )                        ( 11/11/1419هـ )
سألت شيخنا رحمه الله :فتى توفي والده ، وكان تاركاً للصلاة ويسب الدين وأهله . فكيف يصنع بدفنه ، و لا يتمكن من رمسه في الصحراء خشية التبعة الأمنية؟
فأجاب : يخبر البلدية بحاله ، بحيث لا يصلى عليه ، ولا يدفن مع المسلمين .وإذا حصل ذلك واشتهر حصل أثر عظيم ، وردع لتاركي الصلاة .
                                        
`    مسألة ( 193 )                        ( 4/11/1419هـ )
سألت شيخنا رحمه الله :في بعض البلدان ، أثناء دفن ميت ، ينادي شخص عموم الناس قائلاً : هذا قبر فلان الذي صلي عليه أمس الظهر ، وهذا قبر فلان الذي صلى عليه قبل أمس .. إلخ فيأخذ الناس في الصلاة على تلك القبور . فما الحكم ؟
فأجاب : هذا العمل بدعة ، ليس عليه فعل السلف الصالح . بل إن مسألة الصلاة على القبر عند بعض العلماء " قضية عين " ، سببها أنه r أراد رفع شأن من عده الناس وضيعاً ، فصلى على قبر المرأة التي كانت تقم المسجد(17).        
 
`    مسألة ( 194 )                        ( 28/6/1417هـ )
سألت شيخنا رحمه الله :ما حكم الاصطفاف للعزاء في المقبرة من قبل أقارب الميت ، وتتابع الناس على المرور أمامهم لتعزيتهم ؟
فأجاب : الحقيقة أني أكره ذلك . وقد حدث هذا عندنا أخيراً ، وكذلك الجلوس في البيوت لتلقي العزاء . وقد أدركت الناس في بلدنا لا يفعلون ذلك ، وإنما يعزون ذوي الميت الأقربين جداً إذا قابلوهم ، أو صلوا معهم في مساجدهم .
أما أنا فإني أكتفي في المقبرة بتعزية أقرب الناس للميت ، وأوصيه بنقل العزاء للباقين . أو أقف وسط دائرة المصطفين ، وأعزيهم جميعاً بكلامٍ واحد .
ومن المؤسف أنه يقع تزاحم ، وعناق ونحو ذلك . وأنه يعزى أحياناً من ليس بمصاب . بل ربما كان فرحاً للميت بالراحة . كما يقف ناس كثير ممن ليسوا من خاصة الميت . ويغني عن قصد المنزل الاتصال بالهاتف .
              
`    مسألة ( 195 )                        ( 25/7/1419هـ )
فائدة : ذكر فضيلته أن الناس يلحون عليه في الإذن بوضع مظلة في المقبرة لكبار السن ، وأنه منع ذلك ، وأن ما يبديه الناس من دعاوي وأسباب ، مفتعلة. ومازال الناس منذ زمن بعيد يشهدون الجنائز و لا يحتاجون إلى هذه المظلة . وذكر أنه قد صُنع ذلك في الرياض ، ثم سعى العلماء بإزالتها .         
 
`    مسألة ( 196 )                        ( 12/2/1419هـ )
سألت شيخنا رحمه الله :هل يجوز وضع "حصباء" أو بناء صف من "البلوك" بين
القبور ، لتمييز الطريق الذي يسلك للمرور بين القبور ، تفادياً لوطئها عند ازدحام الناس ؟
فأجاب : لا بأس في ذلك . وإذا فرغ من تلك الجهة من المقبرة ، وزالت الحاجة من المرور أعيد كهيئته الأولى .             
 
`    مسألة ( 197 )                        ( 2/2/1418هـ )
سألت شيخنا رحمه الله :لاحظ بعض الناس دخولكم يوم الخميس ( 30/1/1418هـ ) بين القبور ، فهل هو لقصد زيارة قبور معينة ، أم لتفقد حال القبور؟ لأن الناس قد يتخذون هذا العمل عادة فتمتهن القبور .
فأجاب : للأمرين معاً . وكنت أبحث عن قبر الشيخ عبد الرحمن السعدي، رحمه الله ، وقبر الوالد رحمه الله ، ولكن اشتبهت علي . وقد منعت من كان يمشي معي من الدخول ورائي .                                                                      
 
`    مسألة ( 198 )                        ( 24/7/1417هـ )
كان فضيلته رحمه الله قد خلع نعليه ، ودخل بين القبور ، فلما مشى قليلاً لبسهما ، وتوغل في وسط المقبرة يقصد قبراً ، أو أكثر .
فسألته:منع النبي r للمشي بين القبور في قصة صاحب السبتيتين ، وأمره إياه بإلقائهما : ( يا صاحب السبتيتين ، ألق سبتيتيك )(17)، هل هو بسبب كونهما نعالاً فاخرة ، كما وجه ذلك بعض العلماء ؟ حيث أنكم مشيتم بالنعال؟
فأجاب : كلا . ولكن للحاجة ، حيث أن الأرض فيها شوك .     
 
`    مسألة ( 199 )                        ( 24/7/1417هـ )
سألت شيخنا رحمه الله :ما حكم من صلى على القبر بعد العصر؟
فأجاب : لا يجوز . لأنه وقت نهي ، ويمكن أن يصلي على القبر في أي وقت مستقبلاً ،
غير أوقات النهي . بخلاف الصلاة على الجنازة بعد العصر في المقبرة ، فيجوز لأن ذلك يفوت .                                                                          
فسألته:هل يُنكر على من فعل ذلك ؟ وإذا كان مسافراً لا يمكنه البقاء إلى انقضاء وقت النهي ؟
فأجاب : نعم ينكر عليه . فإن كان على جناح سفر اكتفى بالدعاء . ولم يصل وقت النهي .                                                                                  
 
`    مسألة ( 200 )                        ( 24/7/1417هـ )
سألت شيخنا رحمه الله :إلى متى يمكن الصلاة على الميت بعد العصر ـ أو بعد الصبح؟
فأجاب : ما لم يكن بينه وبين الميت حائل . أي ما لم تصف اللَّبِن على اللحد .                                                             
`    مسألة ( 201 )                        ( 24/7/1417هـ )
سئل شيخنا رحمه الله :  عن صنيع بعض الإخوان الذين صلوا الظهر في مساجدهم ثم حضروا إلى الجامع لغرض الصلاة على الجنازة فوجدوكم في آخر ركعتين من صلاة الظهر فصلوها وانصرفوا ، ولم يتموا أربعاً ، فما حكم عملهم هذا ؟
فأجاب : لا بأس في ذلك .                                                              
 
`    مسألة ( 202 )                        ( 23/11/1418هـ )
سألت شيخنا رحمه الله :ما حكم الذهاب إلى مجمع العزاء ؟
فأجاب : لا يجوز . وبعض العلماء يقول إن الجلوس للعزاء ، والذهاب إليه من البدعة . ولكن إن كانوا من الأقارب الأدنين فلا بأس .               
 
`    مسألة ( 203 )                        ( 4/3/1418هـ )
سألت شيخنا رحمه الله :ما حكم التعبير بـ : المرحوم ، والمغفور له ، ونحوهما عن المتوفى ، وعدول الناس إلى نحو : يرحمه الله بدلاً من رحمه الله ؟
فأجاب : لا بأس بقول : المرحوم ، والمغفور له ، لأن المراد الرجاء لا الإخبار . وما يظنونه محذوراً في ذلك يوجد مثله في "يرحمه الله" .
                
`     `     `
 
(1) وهو ما رواه أبو داود ، وانفرد به ، عن أبي أمامة ، أو عن بعض أصحاب النبي rأن بلالاً أخذ في الإقامة ، فلما أن قال : قد قامت الصلاة ، قال النبي r : ( أقامها الله وأدامها ) . وقال في سائر الإقامة كنحو حديث عمر رضي الله عنه في الأذان . سنن أبي داود . رقم : ( 528 ) . قال المنذري وغيره : في سنده مجهول ، وشهر بن حوشب متكلم فيه . وقال النووي ، وكيف كان فهو حديث ضعيف منقطع .    
(2) رواه الترمذي ، وقال : حديث حسن صحيح . رقم : ( 342 ) .
(3)  رواه الجماعة . البخاري رقم ( 1208 ) ، مسلم رقم ( 620 ) .
(4) رواه مسلم . رقم ( 710 ) .
(5) ما رواه أبو هريرة رضي الله عنه ، أن رجلاً أعمى قال : يا رسول الله ! ليس لي قائد يقودني إلى المسجد . فسأل رسول الله r أن يرخص له فيصلي في بيته . فرخص له . فلما ولى دعاه ، فقال : هل تسمع النداء ؟ قال : نعم . قال : فأجب . رواه مسلم ، رقم ( 653 ) . قال الشوكاني : ( وفي أمر الأعمى بحضور الجماعة ، مع عدم القائد ، مع شكايته من كثرة السباع والهوام في طريقه كما في مسلم ، غاية الحرج ) نيل الأوطار : 2/370 حديث ( 1030 ) .
(6) رواه أبو داود . رقم ( 592 ) . وصححه ابن خزيمة .
(7) قطعة من حديث طويل ، وفيه : ( فجاء رسول الله r والناس في الصلاة ، فتخلص حتى وقف في الصف ، فصفق الناس ، وكان أبو بكر لا يلتفت في الصلاة ، فلما أكثر الناس التصفيق ، التفت فرأى رسول الله r ، فأشار إليه رسول الله r أن امكث مكانك ، فرفع أبو بكر يديه ، فحمد الله على ما أمره به رسول الله r من ذلك ، ثم استأخر أبو بكر ، حتى استوى في الصف وتقدم النبي r ، فصلى ثم انصرف .. الحديث ) . رواه البخاري . رقم ( 684 ) ومسلم . رقم ( 421 ) . 
(8) عن ابن عباس رضي الله عنهما قال : صليت مع رسول الله r ذات ليلة ، فقمت عن يساره ، فأخذ رسول الله r برأسي من ورائي فجعلني عن يمينه . رواه البخاري . رقم ( 726 ) ومسلم . رقم ( 763 ) .
 
(9)رواه البخار ي . رقم ( 783 ) .
(10) عن وابصة بن معبد رضي الله عنه ، أن رسول الله r رأى رجلاً يصلي خلف الصف وحده ، فأمره أن يعيد الصلاة . رواه أحمد ( 4/228 ) ، وأبو داود ، رقم ( 682 ) ، والترمذي ، رقم ( 230 ) وحسنه .  
 
(11) قدّره بعضهم بمحل ثلاثة رجال .
(12) عن ابن عباس رضي الله عنهما ، قال : ( جمع رسول الله r بين الظهر والعصر ، وبين المغرب والعشاء بالمدينة من غير خوفٍ ولا مطر ) قيل لابن عباس : ما رأيك بذلك ؟ قال : أراد أن لا يحرِّج أمته . رواه مسلم . رقم ( 705 ) .
(13) رواه البخاري . رقم ( 1013 ) . ومسلم . رقم ( 897 ) .
(14) تقدم .
(15)وقع كسوف للقمر فجر يوم الجمعة ( 15/10/1420هـ ) ، رؤي بعد صلاة الفجر ، وبين الشيخ رحمه الله في خطبة الجمعة أن الراجح أن تصلى الكسوف حتى وقت النهي . وذكر ضابطاً : أنه مادام للقمر ضوء ، بحيث يكون للشيء منه ظل ، فكسف ، شرعت الصلاة ، فإن ذهب ضوءه بطلوع الشمس ، أوغابت الشمس كاسفة ، فلا صلاة ، لذهاب سلطان كل منهما في غير وقته .  
(16) رواه البخاري . رقم ( 1254 – 1263 ) ، ومسلم ( 939 ) .
(17) عن أبي هريرة رضي الله عنه ، أن النبي r نعى النجاشي في اليوم الذي مات فيه . . . الحديث . رواه الجماعة . البخاري . رقم ( 1245 ) ، ومسلم . ( 951 ) .
(18) وهو ما رواه النسائي بسنده عن طلحة بن عبد الله بن عوف قال : صليت خلف ابن عباس على جنازة فقرأ بفاتحة الكتاب وسورة ، وجهر حتى أسمعنا . فلما فرغ أخذت بيده ، فسألته ، فقال : سنة وحق . رقم : ( 1989 ) وصححه الألباني . انظر : أحكام الجنائز ص 118 . وأله في البخاري .
(19) عن أم عطية رضي الله عنها قالت : نهينا عن اتباع الجنائز ، ولم يعزم علينا . البخاري . رقم ( 1278 ) ، ومسلم . رقم ( 938 ) .
(20) عن أبي هريرة رضي الله عنه ، في قصة المرأة التي كانت تقم المسجد ، فسأل عنها النبي r ، فقالوا ماتت  فقال : أفلا كنتم آذنتموني ؟ فكأنهم صغروا أمرها . فقال : دلوني على قبرها . فدلوه ، فصلى عليها . رواه البخاري . رقم ( 458 ) ، ومسلم . رقم ( 956 ) .
(21) رواه أبو داود ، رقم (3230 ) ، والنسائي ، رقم ( 2050 ) وصححه الحاكم ، ووافقه الذهبي .

التعليقات ( 0 )