• ×

د. أحمد القاضي

حراسة الخواطر ( 4)

د. أحمد القاضي

 0  0  1.9K
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

( الغضب )

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله ، أما بعد :
فالغضب : ( غليان دم القلب طلباً لدفع الأذى عنه خشية وقوعه ، أو طلباً للانتقام ممن حصل له منه الأذى بعد وقوعه ) جامع العلوم والحكم .قال صلى الله عليه وسلم : ( ألا إن الغضب جمرة في قلب ابن آدم،أفما رأيتم إلى حمرة عينيه، وانتفاخ أوداجه ؟) الحديث.رواه أحمد والترمذي
وهو خاطر خطير ، وخلق ذميم ، ينشأ عنه كثير من الأفعال والأقوال المحرمة كالقتل ، والضرب ، والقذف والسب . وربما أورد صاحبه المهالك ، كما جرى لجبلة بن الأيهم مع الفزاري ، وكالعابد الذي تألى على الله ، فقال لصاحبه : والله لا يغفر الله لك ! فأوبقت دنياه وأخراه . وفي البخاري من حديث إبي هريرة أن رجلاً قال للنبي صلى الله عليه وسلم : أوصني . قال : ( لا تغضب ) فردد مراراً . قال : ( لا تغضب )، و في رواية عند أحمد : قال الرجل : ففكرت حين قال النبي صلى الله عليه وسلم ما قال ، فإذا الغضب يجمع الشر كله .
أسبابه الغضب :
1- المزاح : لأن كثرة المزاح تسقط الهيبة ، وتغري السفيه ، وتكسر حواجز الأدب .
2- العجب والكبر: فإن من وقع له ذلك نشأ عنده تحسس زائد لكل ما يصدر عن الآخرين
3- الجدل والمماراة : حيث يحمله ذلك على حشد ما يثبت رأيه ، ولو بأنواع الاستفزاز .
علاج الغضب :
1- الاستعاذة : قال تعالى :( وإما ينزغنك من الشيطان نزغ فاستعذ بالله إنه هو السميع العليم )
وقال صلى الله عليه وسلم في الرجل المغضب :( إني لأعلم كلمة لو قالها لذهب عنه ما يجد،
لو قال : أعوذ بالله من الشيطان الرجيم ) متفق عليه .
2- السكوت : عن ابن عباس مرفوعاً ( إذا غضب أحدكم فليسكت ) قالها ثلاثاً. رواه أحمد.
3- اللزوق بالأرض : قال صلى الله عليه وسلم:( فمن أحس بشيء من ذلك فليلزق بالأرض )
رواه أحمد والترمذي . وقال أيضاً:( إذا غضب أحدكم وهو قائم فليجلس ، فإن ذهب عنه
الغضب وإلا فليضطجع ) رواه أحمد وأبو داود
4- الوضوء: قال صلى الله عليه وسلم:( إن الغضب من الشيطان . وإن الشيطان خلق من النار
وإنما تطفأ النار بالماء . فإذا غضب أحدكم فليتوضأ ) رواه أحمد وأبو داود .
5- قطع أسباب الغضب : فيتجنب شهود ما يثير غضبه، من مزاح وجدال ونحوهما .
والله تعالى أعلم


التعليقات ( 0 )