• ×

مساعد بن عبدالله السلمان

الاختيارات العقدية (4) من القول المفيد

مساعد بن عبدالله السلمان

 0  0  2.3K
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
م
الصفحة
عنوان الباب
بيان الاختيار
47
439
باب ما جاء في منكري القدر
الصحيح : أن القلم ليس أول مخلوقات الله.
وأما الرواية التي ظاهرها أن القلم أول ما خلق الله تحمل على أنه أول ما خلق بالنسبة لما يتعلق بهذا العالم المشاهد فهو قبل خلق السموات والأرض فتكون أولويته نسبية .
48
449
باب ما جاء في الصورين
الصحيح : أن التقاط الصور بأشعة معينة بدون تعديل أو تحسين من الملتقط جائز لكن يبقى النظر هل يحل هذا الفعل أو لا ؟
والجواب : إن كان لغرض محرم صار محرماً وإن كان لغرض مباح صار مباحاً ... .
49
450
الصحيح : جواز تصوير الرأس وحده بلا جسم أو الجسم وحده بلا رأس .
لكن تصوير الرأس وحده عندي فيه تردد أما بقية الجسم بلا رأس فهو كالشجرة لا تردد فيه عندي.
50
489
الصحيح : أن اقتناء الصور إذا كان تبعاً لغيرها كالتي تكون في المجلات والصحف ولا يقصده المقتني وإنما يقصد ما في هذه المجلات والصحف من الأخبار والبحوث العلمية فهذا لا بأس به .
51
490
باب ما جاء في ذمة الله وذمة نبيه صلى الله عليخ وسلم
الصحيح : أنه إذا حصر أهل حصن وأرادوا أن ننزلهم على حكم الله فإننا ننزلهم على ما نفهم من حكم الله ورسوله . والنهي عن ذلك خاص في عهد النبي صلى الله عليه وسلم فقط .
52
491
الصحيح : أن القتال ليس لإكراه الناس على أن يدخلوا في الإسلام ولو كان كذلك ما شرعت الجزية .
وأما قوله صلى الله عليه وسلم :(( أمرت أن أقاتل الناس....)) فهو عام مخصوص بأدلة الجزية .
53
492
الصحيح : أن كل مجتهد مصيب من حيث اجتهاده أما من حيث موافقته للحق فإنه يخطئ ويصيب.
54
512
الصحيح : أن باب الاجتهاد مفتوح فيما سمي بالأصول أو الفروع .
لكن ما خرج عن منهج السلف فليس بمقبول مطلقاً.

 

55
518
باب لا يستشفع بالله على خلقه
الصحيح : أن القصة المروية عن الرجل العتبي مكذوبة .
وهي أنه كان جالساً عند قبر النبي صلى الله عليه وسلم ، فجاء أعرابي ، فقال : السلام عليكم يا رسول الله ! سمعت الله يقول : (ولو أنهم إذ ظلموا أنفسهم جاؤوك فاستغفروا الله واستغفر لهم الرسول لوجدوا الله تواباً رحيماً)  [ النساء : 64] ، وإني قد جئت مستغفراً لذنبي مستشفعاً بك إلى ربي .... إلى آخر القصة فهذه الرواية باطلة لا صحة لها.
56
534
باب ما جاء في حماية النبي صلى الله عليه وسلم حمى التوحيد
الصحيح جواز قول سيدنا وسيد بني فلان ونحوه ولكن بشرط أن يكون الموجه إليه السيادة أهلاً لذلك ولا محذور فيه .
57
549
باب ما جاء في قول الله تعالى ( وما قدروا الله حق قدره ) [ الزمر : 67].
الصحيح : أنه لا تنافي بين قول النبي صلى اله عليه وسلم :(( كلتا يديه يمين)) وبين قوله:(( ثم يأخذها بشماله)) . إذا كانت محفوظة .
لأن المعنى : أن اليد الأخرى ليست كيد الشمال بالنسبة للمخلوق ناقصة عن اليد اليمنى ....
58
 
الصحيح : أن الكرسي موضع القدمين . والعرش هو الذي استوى عليه الرحمن جل جلاله .


التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 07:08 مساءً الثلاثاء 18 رجب 1442 / 2 مارس 2021.