• ×

د. أحمد القاضي

( أشد الناس عداوة) (3)

د. أحمد القاضي

 0  0  1.9K
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

جرائم العصر

الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده . أما بعد :

جرى الحديث في حلقتين سالفتين عن تقرير الكتاب والسنة لعداوة اليهود للذين آمنوا، ثم عن شهادة التاريخ على تلكم العداوة من خلال شخصية يهودية، ذات سمات متكررة، عبر التاريخ. ونختم هذه السلسلة بإلماحة مقتضبة إلى طرف من جرائمهم الراهنة التي اجترحوها فوق أرض فلسطين، في تجمعهم الأخير، المسمى بدولة (إسرائيل)، في خضم احداث جسام تمر بالمسلمين في غزة، والضفة الغربية .

     منذ أن تنادى زعماء يهود في مؤتمر (بال) بسويسرا عام 1897م، إلى العودة إلى (أرض الميعاد) وهم يعدون العدة للفساد والإفساد في أولى القبلتين، وثالث المسجدين، وأرض الأنبياء، ومسرى رسول الله صلى الله عليه وسلم . ومن ذلك :

     1- تدفق اليهود من أصقاع العالم إلى فلسطين، ومزاحمتهم أهلها الأصليين، واستفزازهم، ثم الدخول في مواجهات مستمرة ، ومضايقات منظمة .

     2- تواطؤ النصارى الإنجليز الغادرين، مع اليهود المعتدين الغاصبين، والقضاء على الحركات الجهادية المبكرة، مثل (ثورة البراق) عام 1929م، وتسليمهم مقاليد الأمور في فلسطين، فأعلنوا دولتهم بمجرد إعلان الانجليز إنهاء احتلالهم في 15/5/1948م .

     3- تنفيذ العديد من المجازر الوحشية بهدف التهجير الإرهابي. ومن أشهر تلك المذابح مذبحة (دير ياسين) البشعة ، في 2/4/1948 على أيدي قوات (الهاجانة) اليهودية ، بقيادة (مناحيم بيجن)، راح ضحيتها (250) من الرجال والنساء والأطفال . وتلاها مذابح أخرى في (كفر قاسم) و ( قبية) و (رفح) و (خان يونس).

     4- محاولة إحراق المسجد الأقصى، عام 1969م، ونسفه، والاستيلاء على جداره الغربي، وتسميته (حائط المبكى) ، وإجراء الحفريات العميقة تحت المسجد، لاستكشاف الهيكل المزعوم، الذي يخططون لإقامته بعد هدم الأقصى .

     5- إطلاق النار على المصلين في مناسبات ومواقع عدها، من أشهرها مجزرة 1990م، داخل المسجد الأقصى، راح ضحيتها (22) من المصلين، ومثلها في المسجد الإبراهيمي .

     6- العدوان المستمر على أهل الإسلام في كل مكان؛ في سوريا، ولبنان، والأردن . ومن ذلك اجتياح لبنان عام 1982م، والإشراف على المجزرة الرهيبة في مخيم (صبرا، وشاتيلا) التي نفذها حزب الكتائب الماروني، وراح ضحيتها نحو ( 3000) من الفلسطينيين في لبنان .

     7- محاولة قمع الانتفاضات الفلسطينية المتتالية ، بمختلف الأساليب الوحشية؛ من قتل، وأسر، وتكسير عظام،ونسف منازل، وتجريف مزارع، وقصف بالمروحيات.

     8- تجويع شعب بكامله، وقطعه عن موارد الحياة، من ماء، وكهرباء، ودواء، وغذاء، في بقعة مكتظة بالبشر (غزة) .

     هذا غيض من فيض، وقد بدت البغضاء من أفواههم، وما تخفي صدورهم أكبر. وليس أمام أهل الإسلام إلا أن يراجعوا دينهم، ويستعينوا بربهم، في جهاد عدوهم اللدود، ويكفوا عن التعلق ببيت العنكبوت الأمريكي، والوثوق بالسراب اليهودي . والله غالب على أمره، ولكن أكثر الناس لا يعلمون .



التعليقات ( 0 )