• ×

د. أمين الوزان

"الهندوسية"

د. أمين الوزان

 0  0  3.0K
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه أما بعد :

الهندوسية أو الهندوكية أو البراهمة ، أحد الأديان الشرق آسيوية الشركية ، والتي يشملها عموم قوله تعالى { والذين أشركوا }.  

 ما المراد بالهندوسية :

الهندوسية هي الديانة الوثنية التي يعتنقها معظم أهل الهند وهي مجموعة من العقائد والعادات والتقاليد والقيم الروحية والخلقية التي شهدت تطورا تزامن مع التطور الحضاري ، وهي نتاج تراكم معرفي وتأريخي للهند .

نشأة الهندوسية :

لا يعرف للديانة الهندوسية مؤسس معين ، لذا اكتسبت اسمها من البلد الذي ظهرت فيه وهو ( الهند) كما سبق ، ولعلَّ أكثر المصادر تشير إلى أن بداية ظهور الهندوسية كديانة في القرن الخامس عشر قبل الميلاد عن طريق الغزاة الآريُّون الذين قدموا من ضفاف بحر قزوين .

عدد الهندوس وأماكن وجودهم :

لا يوجد إحصائية دقيقة يمكن الاعتماد عليها في تحديد عدد الهندوس وذلك لانتشارهم في كثير من دول العالم ، فيوجد قرابة نصف مليون منهم فقط في بريطانيا ، كما يوجد عدد كبير منهم في أفريقيا ككينيا وتنزانيا وغيرها، كما يوجد عدد منهم في دول الخليج وأوربا والأمريكتين.

وقد بلغ عددهم في موطنهم الأصلي وبلدهم الأم (الهند) أكثر من ثمانمائة مليون نسمة، حيث إنهم يمثلون قرابة 82% من أصل مليار نسمة تقريباً .

 عقائد وأفكار الهندوس :

أولاً : الإله عند الهندوس .

إنَّ من الثابت عند الهندوس القول بالثالوث من الآلهة ، وهم من تسند إليهم مهام تدبير الكون .

والثالوث هم :

1- براهما : وهو الخالق مانح الحياة ، وهو سيد الآلهة ، القوي القادر الذي تصدر عنه جميع الأفعال ، وهو يمثل إله الخير وهو عندهم رب الصلاة التي لا توجه الصلاة إلاَّ إليه .

2- فيشنو : ويسمونه الحافظ ، وهو إله ممتلئ بالحب والرحمة ، وكثيراً ما يصورونه على صورة إنسان جاء ليقدم الخير والعون للبشر ، وله حضور مميز في الشعائر الهندوسية .

3- شيفا : المهلك : ويُنسب إليه الفناء والدمار ، وعمله نقيض عمل فيشنو ، فهو في عقيدة الهندوس إله القسوة والتدمير- إله الشر والشرور- فهو تنسب إليه كل الأعمال البشعة مثل الحروب والقسوة وجفاف المياه واصفرار الأوراق وغيرها ..

هذه الآلهة عند الهندوسية باعتبار التدبير والتسيير ، أي – التصرف في الكون- وهو الربوبية ، وليس لذلك مانع من التقرب لأحدها ، أمَّا باعتبار العبودية من الخلق فإن الهندوس هي أكثر الأديان آلهة ، حتى ذكر بعض الباحثين أنَّ عدد الآلهة عند الهندوس تُعدُّ بالملايين .

ثانياً : اليوم الآخر عند الهندوس :

        الهندوسية لا تؤمن بحياة آخرة فيها جنة ونار ، وثواب وعقاب ، بل تؤمن مقابل ذلك بتناسخ الأرواح ، فالروح التي داخل الأجساد تنتقل من جسد الميت بعد موته إلى جسدٍ آخر، ويكون الجسد الذي تنتقل إليه بحسب صلاحها في الجسد الأول ، أمَّا الجسد فإنَّه يُتخلص منه بالحرق حتى يكون أسرع صعوداً إلى السماء .

ثالثاً : المقدَّسات عند الهندوس :

1-   نهر الغانج : وهو نهر مقدس ، يحجون إليه سنوياً بقصد التطهر بماءه ، وكذلك يلقون فيه رماد موتاهم بعد أن يتمَّ إحراق أجسادهم ، فالدفن للأبدان ليس معتمداً عندهم .

2-    البقر : فهم يقدِّسون البقر ، ولا يأكلون لحومه ، ويحرُم إيذاءه ، وله قداسة كبيرة له ولبوله وروثه ، فهم يتطهرون به ، ويتعاطون مع الأبقار بشفافية وتقدير ، فالأبقار تنتقل عندهم في شوارعهم كما تشاء وتأكل مما تشاء .

رابعاً : النظام الطبقي عند الهندوس :

        منذ أن وصل الآريون إلى الهند شكَّلوا طبقات لا تزال قائمة إلى الآن ، ولا طريق لإزالتها، لأنَّها تقسيمات أبدية من خلق الله تعالى ، وهي كالآتي :   

1-       طبقة البراهمة : وهم الذين خلقهم الإله من فمه أو وجهه ، فهم يختصون بالعلم والكهانة والقضاء وتُقدّم القرابين بحضرتهم .

2-        طبقة الكاشتر : وهم الذين خلقهم الإله من ذراعيه : يتعلمون ويقدمون القرابين ويحملون السلاح للدفاع .

3-       طبقة الويش : وهم الذين خلقهم الإله من فخذه ، يزرعون ويتاجرون ويجمعون المال ، وينفقون على المعاهد الدينية .

4-      طبقة الشودر : وهم الذين خلقهم الإله من رجليه ، وهم مع الزنوج الأصليين يشكلون طبقة المنبوذين ، وعملهم مقصور على خدمة الطوائف الثلاث السابقة الشريفة ويمتهنون المهن الحقيرة والقذرة .

وفي النهاية : هذه نبذة مختصرة عن العقيدة الهندوسية ، وأهم أفكارها ، وأماكن وجودها ، والتي أسأل الله العظيم أن ينفع بها قارئها وكاتبها وأن يتقبلها خالصة لوجهه الكريم ، وإلى اللقاء في الحلقة القادمة بإذن الله تعالى .
 



التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 09:04 مساءً الجمعة 14 رجب 1442 / 26 فبراير 2021.