يوسف الزين

نبي الله هود عليه السلام (1)

يوسف الزين

 0  0  1.7K
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه أما بعد :

فأول رسول بعد الطوفان وهلاك قوم نوح، كما يدل عليه قوله تعالى: {اذكُرُواْ إِذْ جَعَلَكُمْ خُلَفَاء مِن بَعْدِ قَوْمِ نُوحٍ} [الأعراف : 69].

أرسله الله تعالى إلى قوم عاد، وكانوا يسكنون في الأحقاف، قال تعالى:{ وَاذْكُرْ أَخَا عَادٍ إِذْ أَنذَرَ قَوْمَهُ بِالْأَحْقَافِ} [الأحقاف : 21]. والأحقاف جمع حقف وهو الرمل المائل، كما قاله الراغب ( 248مادة: حقف).

قال ابن كثير رحمه الله: " كانوا عرباً يسكنون الأحقاف، وهي جبال الرمل، وكانت باليمن من عمان وحضرموت بأرض مطلة على البحر يقال لها: الشّحر[1] " [ البداية والنهاية:1/137].

وكان قومه أول من عبد الأصنام بعد الطوفان، قاله ابن كثير رحمه الله.

عُرف قوم هود عليه السلام بضخامة الأجسام كما قال تعالى: { وَزَادَكُمْ فِي الْخَلْقِ بَسْطَةً} ، كما عرفوا بما عندهم من المباني كما قال تعالى: { أَتَبْنُونَ بِكُلِّ رِيعٍ آيَةً تَعْبَثُونَ وَتَتَّخِذُونَ مَصَانِعَ لَعَلَّكُمْ تَخْلُدُونَ وَإِذَا بَطَشْتُم بَطَشْتُمْ جَبَّارِينَ} [الشعراء : 130].

وكان هلاك القوم بالريح، كما هو موضح في كتاب الله تعالى: { َأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ رِيحاً صَرْصَراً فِي أَيَّامٍ نَّحِسَاتٍ} [فصلت : 16].

وقد ذكرت القصة في عدة سور من كتاب الله تعالى، ومنها: الأعراف، وهود، والشعراء، والأحقاف، والقمر، وغيرها. وللحديث صلة بإذن الله.

 

[1] وهي مدينة قائمة اليوم قريبا من مدينة المكلا عاصمة حضرموت



التعليقات ( 0 )