• ×

المشرف العام

ساعة حرجة

المشرف العام

 0  0  1.3K
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

من أظرف الأشياء إفاقة المحتضر عند موته، فإن ينتبه انتباهاً لا يوصف، ويقلق قلقاً لا يحد، ويتلهف على زمانه الماضي. ويود لو ترك كي يتدارك ما فاته، ويصدق في توبته على مقدار يقينه بالموت، ويكاد يقتل نفسه قبل موتها بالأسف. ولو وجدت ذرة من تلك الأحوال في أوان العافية حصل كل مقصود من العمل بالتقوى.

فالعاقل من مثل تلك الساعة وعمل بمقتضى ذلك.( ابن الجوزي- صيد الخاطر )



التعليقات ( 0 )