• ×

المشرف العام

هم ينتقمون لأن دين محمدٍ

المشرف العام

 0  0  1.1K
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

من ذا الذي سبّ النبي محمدا                        الصادق المصدوق خيرٌ مقتدا
 
جعلوه في رسمٍ بغيضٍ ساخر                        مستهزئين بمن شمائله الهدى
 
هو سيد الخلْق الجميل خصاله                       هو صاحب الخلق الكريم المحتدى
 
هو حاشر ٌ هو عاقبٌ هو رحمةٌ                          للعالمين به الظلام تبددا
 
هو الرؤوف هو الرحيم بصحبه                         هو الشديدُ هو الغليظُ على العدا
 
هو الذي خفض الجناح بلينه                        هو المهيبُ إذا تحدّر أو بدا
 
هو منْ بكى جذعٌ  لهولِ فراقه                        هو منْ سقى أعداءه كأس الردى
 
لولاه ما عُبِدَ الإلهُ وما اهتدى                      قوم على الإشراك ِ كانوا رقّدا
 
لولاه ما حجّ الحجيجُ وعظموا                       بيتاً على التوحيد بات مشيّدا
 
لولاه ما صلى مصلٍ نحوه                        لولاه ما باتوا ركوعا سجّدا
 
وقد اهتدينا بالرسول فآمنتْ                        أركاننا بالله ربا ماجدا
 
وبسائر الرسلِ الذين أتى بهم                       ربٌ جليلٌ منذرا متوعّدا
 
هم إخوةٌ وهم الكرام فإنهم                        بعثوا بتوحيدِ الإله تفرّدا
 
والحاقدون الناقمون على الذي                         من بعثه بات البناءُ مشيدا
 
هم ينقمون لأن دين محمدٍ                      نسخ الشرائع كلها يوم ابتدا
 
هم ينقمون لأن دين محمدٍ                          ماظلم أصحاب الكتاب وما اعتدى
 
هم ينقمون لأن دين محمدٍ                         ما هدّ صومعةً وأحرق معبدا
 
هم ينقمون لأن دين محمدٍ                          وسطٌ ويمقت راهباً متشددا
 
هم ينقمون لأن دين محمدٍ                          يسري كشمسٍ إذ أضاءت سرمدا
 
هم ينقمون لأن دين محمدٍ                          باقٍ على مر ّ الزمان مخلدا
 
هم ينقمون لأن دين محمدٍ                          يبني رجالاً حين يعمر مسجدا
 
هم ينقمون لأننا في ديننا                           نحن الشهودُ ونحن خيرٌ شاهدا
 
هم يقتلون الأنبياء كما حكى                              قرآننا والقول كان مسدّدا
 
بل عندهم في الذات بئس مقولة                              منها الجبال تخر هدا   ممهّدا
 
ويجعلون له البنين بزعمهم                            ويعبدون ثلاثةً   لا واحدا
 
فما الغريبُ عداءهم في ديننا                             بل الغريب ُ بأن تراهم رشّدا
 
قد قالها ربي فذلك حقدهم                           من تلكمُ الأفواه شيء قد بدا
 
أما الصدورُ وماتكنُّ فإنها                           تغلي كقدرٍ في السعير توقّدا
 
ما ضر صاحبنا رسومٌ تكترى                           بل زاد حبا عندنا وتوددا
 
هم يحسبون سكوتنا ضعفا بنا                           إن الحليم إذا استشاط تزبّدا
 
أما السفيه إذا حللت عقاله                          فسيورد العقلاء شرّا موردا
 
ما عاد فينا ذلةٌ في ديننا                         كلا ولا حتى ضميرا راقدا
 
فترى الجميع صغيرنا وكبيرنا                         لبّى لنصرته وشمّر ساعدا
 
وسيذكرون بأن يوم عدائهم                         للصادقِ المصدوقِ يوما أسودا
 
ولا يحيقُ المكرُ غير بأهله                       وسيعلمون إذا تقابلنا غدا
 
فالباطلُ المدحورُ يبطل أمره                        والحق باقٍ لو يطول به المدى
 
وسينجلي عصرُ الظلام كما انجلى                          يوم اصطفى الرحمنُ بعثة أحمدا
سامي بن محمد الغنيم- الجبيل



التعليقات ( 0 )