• ×

أ.د. أحمد القاضي

تعليم الطفل اللغة الإنجليزية وترك اللغة العربية

أ.د. أحمد القاضي

 0  0  28
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

السؤال:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
يا شيخ: بنت أخي عمرها سنتين لا تنطق العربية. والداها وخصوصاً والدتها تلقنها الإنجليزية. والخادمة أيضاً تتحدث معها بنفس اللغة
فما الحكم ؟؟ هل يصح ؟؟
 الجواب: 

عليكم السلام ورحمة الله وبركاته،
ينبغي أن يبين للأبوين أن تصرفهم هذا ضعف في الدين، وضعف في الشخصية: فأما ضعف الدين، فلأنه زهد في لغة القرآن والشرع المطهر؛ فقد اختارها الله وعاءً له، قال تعالى: (وَكَذَلِكَ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ قُرْآنًا عَرَبِيًّا) [ الشورى: 7]، (وَكَذَٰلِكَ أَنزَلْنَاهُ قُرْآنًا عَرَبِيًّا) [ طه:113]، (بِلِسَانٍ عَرَبِيٍّ مُّبِينٍ) [الشعراء: 195]، واللغة العربية أوسع اللغات على الإطلاق، في تصاريفها واشتقاقاتها وعذوبتها وكثرة مفرداتها وتراكيبها وأدبها باعتراف المستشرقين واللغويين عامة. وأما ضعف الشخصية، فإن كل أمة تحافظ على هويتها وشخصيتها ولا ترضى أن تكون تبعًا لغيرها. وهذا أمر مشاهد بين الدول الغربية والشرقية فيما بينها، ويظهر جليًا في المحافل الدولية. فكون الوالدين، أو أحدهما، ينزع أولاده من جذورهم ويلصقهم بتربة غريبة دليل على ضعف الشخصية والهوان والتبعية. وبالحملة، فعملهم هذا لا يجوز، وفيه إساءة للطفل، الذي سينشأ غريبًا في أرضه، منبوذًا في مجتمعه، محل سخرية من أقرانه، إلى غير ذلك من الآثار الدينية، والمجتمعية مستقبلًا. والله الهادي إلى سواء السبيل.
 كتبه 

أ.د. أحمد القاضي

20 جمادى الأولى 1440 هـ



 



التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:26 صباحًا الأحد 19 جمادي الثاني 1440 / 24 فبراير 2019.