• ×

أ.د. أحمد القاضي

نسخ البرامج والكسب منها

أ.د. أحمد القاضي

 0  0  520
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

السؤال: ما حكم نسخ البرامج الغير دينية والتي أنتجت بواسطة شركات أجنبية مثل شركة مايكروسوفت الأمريكية أو الشركات الأوربية علماً بأن الشيخ ابن باز والشيخ عثيمين رحمهما الله قالا أنه يجوز نسخ برامج الكافر الحربي فهل هذه الدول حربية وهل يجوز الكسب من نسخ برامجهم أو نسخها بدون أجر وإذا كنت لا أعلم هل هناك مسلمون يمتلكون أسهم في هذه الشركات أم لا فهل يجوز النسخ إذا كنت أعلم أن نسخ برامج الكمبيوتر لا تجوز ومع ذلك نسخت بعض الأسطوانات الدينية فماذا أفعل بهم الآن هل أستعملهم أم لا وإذا كانت الإجابة بلا فكيف أتخلص منهم ؟
 

بسم الله الرحمن الرحيم


ما نسبه السائل إلى الشيخين ابن باز وابن عثيمين رحمهما الله من جواز نسخ برامج الكافر الحربي – إن صحت النسبة – لا يدل على جواز نسخ البرامج المشار إليهما ، لأن الدول المذكورة ليست دولاً حربية بالمعنى الظاهر ، بل بينها وبين الدول الإسلامية عقود ومعاهدات وإن كنا لا نشك في حربهم للإسلام وأهله في الباطن . لكن العبرة في باب المعاملة بالظاهر ، كما كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يعامل المنافقين ، والكفار المعاهدين من المشركين وأهل الكتاب على ظواهرهم حتى يبدو منهم الاستعلان بالحرب والعدوان .
إلا أن شيخنا صالح العثيمين رحمه الله كان يفتي بجواز النسخ للاستعمال الشخصي لا للتسويق والاتجار . والله أعلم .
فإن كان السائل قد نسخ كميات من تلك البرامج على سبيل التجارة فليرد إلى أهل الحق حقهم ، وليعلمهم بذلك .



التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 07:40 مساءً الجمعة 18 ربيع الأول 1441 / 15 نوفمبر 2019.