• ×

أ.د. أحمد القاضي

شبهة في عرض أعمال العباد على الله مع علمه السابق

أ.د. أحمد القاضي

 0  0  844
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

السؤال: الله جل جلاله يعلم ماكان وماسيكون وهو مطلع على أحوال عباده في حركاتهم وسكناتهم ، في المقابل فإن الله جل جلاله تعرض عليه اعمال العباد يومي الخميس والاثنين، هل نستطيع الربط بينهما؟ علما بأنني سمعت هذه الشبهه من احد القنوات الشيعيه في معرض تهكمهم بعيدة اهل التوحيد . ارجوا التوضيح تبيان عقيدة السلف في هذا الشأن جزاك الله خير وسسد خطاك.

الجواب:

     هذه الشبهة من حماقات الرافضة، وسوء ظنهم برب العالمين، حيث توهموا أن عرض الأعمال على الله كعرض التقارير على الملوك والمسؤولين من أهل الدنيا! ولا عجب فأوائل الرافضة مشبهة، ومتأخروهم معطلة.

     وعرض أعمال العباد على الله ليس بأعجب من سؤال الله ملائكته ورسله، مع سابق علمه وتقديره. قال تعالى : {وَإِذْ قَالَ اللَّهُ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ أَأَنْتَ قُلْتَ لِلنَّاسِ اتَّخِذُونِي وَأُمِّيَ إِلَهَيْنِ مِنْ دُونِ اللَّهِ قَالَ سُبْحَانَكَ مَا يَكُونُ لِي أَنْ أَقُولَ مَا لَيْسَ لِي بِحَقٍّ إِنْ كُنْتُ قُلْتُهُ فَقَدْ عَلِمْتَهُ تَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِي وَلَا أَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِكَ إِنَّكَ أَنْتَ عَلَّامُ الْغُيُوبِ} [المائدة: 116]، وقال : {وَيَوْمَ يَحْشُرُهُمْ وَمَا يَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ فَيَقُولُ أَأَنْتُمْ أَضْلَلْتُمْ عِبَادِي هَؤُلَاءِ أَمْ هُمْ ضَلُّوا السَّبِيلَ } [الفرقان: 17]،وقال : {قَالَ كَمْ لَبِثْتُمْ فِي الْأَرْضِ عَدَدَ سِنِينَ . قَالُوا لَبِثْنَا يَوْمًا أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ فَاسْأَلِ الْعَادِّينَ} [المؤمنون: 112، 113]. ونظائر هذا كثير.

     وإنما يقع ذلك لإحقاق حق، أو إقامة حجة، أو إظهار فضل، أو إشهار خزي، ونحو ذلك من الحكم. وأهل السنة والتوحيد أعلم الناس بالله، وأعظمهم اعتصاماً بالنصوص، بخلاف الذين يقولون على الله مالا يعلمون.



التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 06:23 صباحًا الأربعاء 16 ربيع الأول 1441 / 13 نوفمبر 2019.